Accessibility links

عباس: الشعب الفلسطيني يعيش في أزمة والحل الوحيد لها هو حكومة وحدة وطنية


شدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الجمعة على ضرورة حل الأزمة التي يعيشها الشعب الفلسطيني، مجددا تمسكه باللجوء إلى انتخابات مبكرة في حال فشلت جهود تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وقال عباس في مؤتمر صحافي مع خافيير سولانا المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في رام الله في الضفة الغربية إن هذه الانتخابات ليست موجهة ضد حركة حماس.
وأكد عباس أن الشعب الفلسطيني يعيش في أزمة والحل الوحيد لها هو حكومة الوحدة.
من جهته، قال سولانا إن الهدف من زيارته إلى المنطقة هو إحياء عملية السلام، إلا أنه أشار إلى أن التوتر الذي تشهده الأراضي الفلسطينية يؤثر على تحقيق أي تقدم فيها.
من ناحية أخرى، أعلن وزير الخارجية الكندية بيتر ماكاي أنه ناقش مع عباس في عمان الجمعة آخر التطورات المتعلقة بعملية السلام.
وأضاف ماكاي أن الاجتماع كان مناسبة مكنته من الاستماع مباشرة إلى عباس وفهم تصوره لما يمكن أن تقدمه كندا في محادثات السلام.
وقد بدأ ماكاي في عمان جولة في الشرق الأوسط قال إنه سيلتقي خلالها بالعديد من اللاعبين الأساسيين ليصغي ويجد طريقا يمكّن كندا من المشاركة بايجابية وبشكل بناء في عملية السلام. من جانبه، قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين عقب اللقاء إن المسؤولين الفلسطينيين لمسوا التزاما كنديا بحل على أساس الدولتين من خلال تطبيق خريطة الطريق ومن خلال دفع عملية السلام التي تقود إلى حل الدولتين آخذين في الاعتبار رؤية الرئيس الأميركي لإقامة دولة مستقلة.
ولفت عريقات إلى أن كندا هي المسؤولة عن ملف اللاجئين الفلسطينيين في المفاوضات النهائية وأن عباس طالبها ببذل كل جهد ممكن لأن قضية اللاجئين هي إحدى القضايا الرئيسية.
وكرر عريقات رفض فكرة مرحلة انتقالية طويلة الأمد أو دولة ذات حدود موقتة واصفا إياها بأنها مخالفة للقانون الدولي وقرار محكمة العدل الدولية.
على صعيد آخر، أعلنت الحكومة الألمانية الجمعة أن المستشارة أنغيلا ميركل ستجتمع مع عباس يوم الخميس المقبل على هامش منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا.
ومن المتوقع أن يتناول البحث في الاجتماع رغبة ألمانيا في تحريك مساعي اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط والتي يرجح أن تعقد اجتماعا في واشنطن في الثاني من فبراير/شباط المقبل.
وكانت ميركل قد أعلنت أنها ستجعل من تحريك مساعي تلك اللجنة إحدى أولويات رئاسة ألمانيا الحالية للاتحاد الأوروبي.
وقد صرحت في أعقاب لقاء في برلين الخميس مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أن حل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي سيكون له تأثير على بقية النزاعات في المنطقة.
هذا ومن المقرر أن تستقبل ميركل يوم الأحد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني كما تعتزم القيام بجولة في الشرق الأوسط ما بين الثالث والسادس من الشهر المقبل تزور خلالها مصر والسعودية ودولة الإمارات والكويت.
من ناحية أخرى، أكدت الولايات المتحدة تأييدها للجهود التي يقوم بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وأعربت الخارجية الأميركية عن أملها في أن تسفر محادثات عباس في دمشق عن اتفاق على تشكيل حكومة وحدة تلبي شروط اللجنة الرباعية الدولية.
XS
SM
MD
LG