Accessibility links

الأمم المتحدة تعيد النظر في مساعداتها بعد اتهام كوريا الشمالية بتحويلها لأهداف أخرى


أعلنت الأمم المتحدة أمس الجمعة أنها ستعيد النظر في مساعدات التنمية في العالم بعد أن اتهمت واشنطن كوريا الشمالية بتحويل مساعدات الأمم المتحدة لأهداف أخرى. وفي رسالة إلى مدير برنامج الأمم المتحدة للتنمية اد ملكيرت، اتهم المندوب الأميركي في الأمم المتحدة مارك والاس كوريا الشمالية بأنها ومنذ 1998 وبالتواطؤ مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية حولت باستمرار مساعدات التنمية لصالح نظام كيم جونغ ايل بدل أن تذهب لمحصلة شعب كوريا الشمالية. وجاء في هذه الرسالة التي تحمل تاريخ 16 كانون الثاني/ يناير ونشرت أمس الجمعة، أن برنامج الأمم المتحدة للتنمية في كوريا الشمالية استخدم وخلال أعوام مساعدات الأمم المتحدة لتمويل الحكومة الكورية الشمالية وذلك خرقا لقواعد الأمم المتحدة مع عدم وجود ضمانة حول كيفية استعمال هذه المساعدات المقدمة لأغراض التنمية.
وقالت ميشال مونتاس، المتحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، في بيان أمس الجمعة إن مون سيطلب إجراء تحقيق واسع حول استعمال أموال وبرامج الأمم المتحدة في العالم. ويعتبر الأميركيون أنه ومنذ العام 1998 قد تكون مبالغ توازي عشرات ملايين الدولارات قد هبطت في صناديق الدولة الكورية الشمالية.
وأعلن برنامج الأمم المتحدة للتنمية أمس الجمعة أنه سيتوقف اعتبارا من آذار/مارس عن تقديم أية مبالغ للحكومات والشركاء الوطنيين والطواقم المحلية. كما تعهد بعدم توظيف طاقم كوري شمالي من خلال حكومة بيونغ يانغ.
XS
SM
MD
LG