Accessibility links

الرئيس بوش يبحث اليوم مع رايس وغيتس نتائج جولتيهما في الخارج


يلتقي الرئيس بوش اليوم السبت مع كل من وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ووزير الدفاع روبرت غيتس للاطلاع على نتائج جولتيهما في الخارج.

وكانت رايس قد اختتمت جولة هدفت إلى تحريك عملية السلام وتوفير دعم للإستراتيجية الأميركية في العراق.
وقد أطلعت رايس في طريق عودتها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ووزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت على نتائج جولتها، وكانت قبل ذلك قد توقفت في ألمانيا للغرض ذاته.
وقد شملت جولة الوزيرة الأميركية إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن ومصر والسعودية والكويت.

هذا وأبدت رايس في تصريحات للصحافيين الذين رافقوها ارتياحها لنتائج جولتها وقالت إنها تمكنت من تحريك العملية السلمية خاصة وأن جميع الأطراف يريدون البقاء داخل إطار خريطة الطريق.

غير أن رايس لم تحقق النتائج المتوخاة في ما يتعلق بملفي العراق وإيران. فلم تحصل من زعماء دول الخليج على تعهد بشطب الديون العراقية أو بتعزيز علاقاتهم الديبلوماسية مع بغداد، كما أنها لم تجد لدى دول الخليج الرغبة الكافية في التصدي لازدياد النفوذ الإيراني ما جعلها تكتفي ببيان مشترك بعد اجتماعها مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن يدعو طهران بشكل غير مباشر إلى عدم التدخل في شؤون العراق دون الإشارة إلى برنامج إيران النووي.

وفي المقابل قام وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الجمعة بزيارة خاطفة هي الثانية منذ توليه منصبه، للعراق لبحث سبل التصدي لأعمال العنف الطائفية.
وقد اجتمع غيتس مع الجنرال جورج كيسي قائد القوات الأميركية في العراق. وأكد كيسي في ختام الاجتماع أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بدأ فعلا في اتخاذ الخطوات التي وعد بها لحل الميليشيات الشيعية.
وجاء وصول غيتس إلى مدينة البصرة في جنوب العراق بعد ساعات من اعتقال القوات العراقية أحد مساعدي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر خلال حملة ضد الميليشيات المتهمة بإثارة الصراع الداخلي في البلاد.

وكان غيتس قد زار لندن وبروكسيل كما توجه إلى أفغانستان والسعودية وقطر والبحرين في محاولة للحصول على دعم تلك الدول للإستراتيجية الأميركية.
XS
SM
MD
LG