Accessibility links

التيار الصدري يتهم الولايات المتحدة بجره إلى مواجهة مسلحة


إتهم التيار الصدري واشنطن بمحاولة إثارة مواجهة مع التيار وذلك بعد القبض على عبد الهادي الدراجي أحد كبار مساعدي مقتدى الصدر.
وأبلغ مسؤولون في الاستخبارات الأميركية أعضاء الكونغرس، أن مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري قد يعمد الى التقليل من وجود ميليشياته في بغداد، وانتظار ما إذا كانت القوات الأميركية التي وصلت الى العاصمة العراقية أخيرا ستعمل على القضاء على أعمال العنف بشكل عام في المدينة، أم انها تهدف الى النيل منه ومن قواته على وجه خاص.
وأفادت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مدير وكالة الاستخبارات المركزية مايكل هايدن أول من أمس ، ان هناك دلالات في الوقت الحاضر على ان الصدر لن يعمل على جر قوات التحالف الى أية مواجهة مع قواته.
وكان القادة العسكريون الاميركيون قد أعلنوا أن نحو 23 من الميليشيات المسلحة تعمل في العاصمة العراقية بغداد، وان معظم هذه الفصائل لديها ارتباطات بميليشيا جيش المهدي.
وكانت قوات عراقية يشارك فيها مستشارون من القوات المتعددة الجنسيات قد اعتقلت الدراجي وشخصين آخرين قرب مدينة الصدر.
وقال عبد المهدي المطيري القيادي في التيار الصدري إن مسؤولين عراقيين وعدوا بالإفراج عن الدراجي.
وقال المتحدث الحكومي علي الدباغ في مقابلة مع قناة "العراقية" إنه لا يتوقع الإفراج عن الدراجي، واضاف ان الامر ليس بيد الحكومة العراقية لان الاميريكيين هم الذين اعتقلوه وسيطلقون سراحه بعد انتهاء التحقيقات معه.
وقال الدباغ إن عملية الاعتقال حظيت بالتأييد الكامل من جانب حكومة المالكي.
XS
SM
MD
LG