Accessibility links

logo-print

جيدي يرفض أي وساطة بين الحكومة الصومالية والمحاكم الإسلامية وأعمال عنف جديدة في مقديشو



أكد رئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي انه يرفض أي وساطة بين الحكومة الانتقالية الصومالية والمحاكم الإسلامية. وقال في تصريح للصحفيين لدى وصوله إلى الخرطوم في زيارة للسودان تستغرق ثلاثة أيام، انه لا يعتزم أن يطلب من المسؤولين السودانيين القيام بأي وساطة بين حكومته والمحاكم الإسلامية، وأضاف انه لن تكون هناك وساطة من أي طرف. وأشار جيدي إلى انه سيبحث مع الرئيس السوداني والمسؤولين في الخرطوم مسائل تتعلق بالصومال وتدعيم الاستقرار فيها.

هذا وقال وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية السماني الوسيلة أن رئيس وزراء الصومال سيبدأ الأحد محادثاته مع المسؤولين السودانيين.

هذا وقد استمرت أعمال العنف في العاصمة الصومالية مقديشو بعد ثلاثة أسابيع من النكسة التي مني بها الإسلاميون في الصومال، فقد قتل مدني في كمين نصبه مجهولون للجيش الإثيوبي بعد ساعات من قرار الاتحاد الإفريقي إرسال قوات سلام إلى الصومال قوامها 7650 جنديا. وفي أقل من 24 ساعة، شهدت العاصمة الصومالية معارك جديدة حيث تعرض مقر إقامة الرئيس الصومالي عبدالله يوسف أحمد في مقديشو مساء الجمعة لهجوم بقذائف الهاون في حين نصب كمين صباح السبت لرتل دبابات وآليات مصفحة للجيش الأثيوبي. وأكد المتحدث باسم الحكومة الصومالية عبد الرحمن ديناري السبت أنه لم تسقط أي ضحية في صفوف القوات الحكومية ولا في صفوف الإثيوبيين في الهجوم الذي شنه رجال مسلحون يحاولون إيهام المجتمع الدولي بأن مقديشو ليست آمنة. ولم يتضح ما إذا سقط ضحايا في صفوف المهاجمين والمدنيين.
XS
SM
MD
LG