Accessibility links

logo-print

أمين عام الأمم المتحدة يشارك في مؤتمر باريس لإعادة إعمار لبنان ويشارك في القمة الأفريقية


يقوم أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون وزير خارجية كوريا الجنوبية سابقا الثلاثاء بأول رحلة له الى اوروبا وافريقيا للمشاركة في المؤتمر الذي سيبحث اعادة إعمار لبنان وفي قمة للاتحاد الافريقي.
وكان بان قد حدد في أول مؤتمر صحافي عقده قبل حوالى عشرة أيام اولوياته وهي السعي إلى احراز تقدم في ازمة الشرق الاوسط وفي الصومال ودارفور.
وفي محطته الاولى في بروكسل الاربعاء سيلتقي على انفراد الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ورئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو والرئيس الجديد للبرلمان الاوروبي هانس غيرت بوترينغ.
وبعد هذه المحادثات سينتقل الاربعاء الى باريس للمشاركة في المؤتمر حول اعادة اعمار لبنان برئاسة الرئيس الفرنسي جاك شيراك وبمشاركة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة. وينتظر مشاركة ممثلين عن نحو 30 دولة في هذا الاجتماع. وسيسعى فؤاد السنيورة خلال الاجتماع الى اقناع المشاركين باعفاء لبنان من جزء من ديونه المقدرة ب41 مليار دولار أي ما نسبته 180 بالمئة من إجمالي الناتج القومي، خصوصا بسبب الانفاق المرتبط باعادة الاعمار بعد الحرب الاهلية (1975-1990).
كما ينتظر ان يدافع السنيورة عن مبدأ تقديم مساعدة على الامد الطويل إلى لبنان الذي تضرر كثيرا من الحرب بين اسرائيل وحزب الله التي استمرت 34 يوما في الصيف الماضي.
ويقدر حجم الاضرار التي خلفها ذلك النزاع بحوالى 3.5 مليار دولار. ولفت مسؤول في الامم المتحدة طلب عدم الكشف عن هويته إلى وعود بتقديم مساعدات وقروض بمعدلات فائدة تفضيلية اثناء مؤتمر للمانحين في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 بلغت قيمتها الاجمالية 4.4 مليار دولار.
واضاف هذا المسؤول لكن للاسف هذا لم يكن له التأثير المرجو بسبب صعوبات في تنفيذ الإصلاحات اقتصادية. واعتبر ان التعهدات اثناء هذا الاجتماع الجديد قد تصل إلى ثمانية مليارات دولار. ومن المتوقع ان يقدم فؤاد السنيورة الذي تحظى حكومته بدعم الدول الغربية واستقال منها ستة وزراء مؤيدين لسوريا، مشروع اصلاحات ينص على خصخصة قطاع الكهرباء والاتصالات وزيادة الضرائب.
الى ذلك من المنتظر ان يكون النزاع في دارفور وفي الصومال على جدول اعمال المحطة الثانية من رحلة بان كي مون للمشاركة في قمة الاتحاد الافريقي المرتقب عقدها في 29 يناير/كانون الثاني في اديس ابابا. وافاد مسؤولون في المنظمة الدولية أن بان يأمل البحث مع الرئيس السوداني عمر البشير في نشر قوات لحفظ السلام تابعة للامم المتحدة إلى جانب جنود الاتحاد الافريقي المنتشرين اصلا في اقليم دارفور.
اما الملف الاخر على جدول أعمال القمة فسيكون الوضع في الصومال حيث من المقرر ان ينشر الاتحاد الافريقي قرابة ثمانية الاف جندي لتسهيل العمليات الانسانية وترسيخ السلام والسماح باعادة اعمار البلاد بعد 15 سنة من الحرب الاهلية.
XS
SM
MD
LG