Accessibility links

رويترز تستبدل كبير مصوريها بعد تلاعبه في صور حرب لبنان


عينت رويترز كبير مصورين جديد بعد تأكدها من تلاعب مصور لها في لبنان في صورتين نشرتا العام المنصرم باستخدام برنامج الفوتوشوب لتعديل الصور.

والصورتان كانتا لجانب من الغارات الإسرائيلية على لبنان في اغسطس أب الماضي والتقطهما المصور عدنان الحاج الذي يعمل لحساب الوكالة بالقطعة.

وانهت الوكالة تعاملها مع الحاج بعد اجراء تحقيق مبدئي في اعقاب تشكيك مدونين على الانترنت في حدوث تلاعب بالصور رقميا باستخدام برنامج الفوتوشوب.

ويعتبر هذا الاجراء واحدا من اجراءات عدة، اتخذتها الوكالة واعلن عنها رئيس تحريرها العالمي ديفيد شليسينجر في اعقاب اجراء تحقيق داخلي اسفر عن اتخاذ اجراءات تأديبية.

وسحبت الوكالة كافة الصور التي التقطها الحاج من قاعدة البيانات الخاصة بها لبيع الصور على الانترنت.

واشار شليسينجر في ملحوظة نشرت على موقع الوكالة على الانترنت الى قيام محرري صور ذوي اخبرة واعضاء آخرين بارزين بفريقها التحريري بمراجعة آلآف الصور التي نشرت على موقعها عن حرب لبنان.

واضاف أن الوكالة على اقتناع تام بان خطأ بشريا مؤسفا قاد الى نشر صورتين تنطويان على تزييف، مؤكدا انه لم يكن لدي رويترز اي نية للتضليل.

وقال شليسينجر إن الوكالة ليست راضية عن مستوى الاشراف الذي قائما وقت نشر الصورتين وسمح بمرورهما.

وشددت الوكالة اجراءتها التحريرية لضمان الا يتعامل مع الصور الحساسة سوى كبار محرري الصور وزادت من استثماراتها في مجال التدريب والاشراف وعززت الضوابط التي تفرضها في دليل العمل الخاص بمصوريها.
XS
SM
MD
LG