Accessibility links

logo-print

دورية للجيش الباكستاني تتعرض لهجوم ايذانا بانهيار وقف إطلاق النار المبرم مع القبائل المحلية


فجر انتحاري سيارته الملغومة لدى مرور دورية للجيش الباكستاني في مدينة ميرينشاه في منطقة وزيرستان وهو الأمر الذي أكده المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال شوكت عزيز. وقال:
"لقد أسفر التفجير عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة تسعة آخرين".

ويقول المراقبون إن تصاعد حدة الهجمات في المنطقة تعتبر مؤشرا على انهيار اتفاق وقف إطلاق النار بين حكومة إسلام أباد والقبائل المحلية.

من ناحية أخرى، مازال الخلاف محتدما بشأن ما يشاع حول إيواء باكستان بعض عناصر القاعدة وطالبان، الأمر الذي تنفيه باكستان نفيا قاطعا.
إلا أن غال كارلوتا مراسلة صحيفة نيويورك تايمز تقول إن ثمة مؤشرات تفيد أن الاستخبارات الباكستانية تؤوي مقاتلي حركة طالبان وتقدم لهم الدعم لشن هجماتهم جنوبي أفغانستان. وأضافت:
"هناك عدة أدلة واعتقاد سائد لدى الشعب الباكستاني واللاجئين الأفغان في باكستان أن الاستخبارات الباكستانية هي التي تدير عمليات التمرد التي تقوم بها حركة طالبان".

وكانت السلطات الأفغانية قد أعلنت مؤخرا أن أحد المتحدثين باسم حركة طالبان أبلغ المحققين بعد اعتقاله الأسبوع الماضي أن الملا عمر زعيم الحركة موجود في مدينة كويتا في ضيافة الاستخبارات الباكستانية، وهو الأمر الذي تنفيه باكستان.
XS
SM
MD
LG