Accessibility links

البيت الأبيض يشيد بأداء حكومة المالكي في المجال الأمني


قال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو رداً على سؤال حول العنف الذي شهدته بغداد الاثنين، إن التصاعد في اعمال القتل كان متوقعاً بسبب رفض الخطة الامنية الجديدة موضحاً أنه لم يتم نشر الألوية العراقية في بغداد بعد، كما أن الفرق العسكرية الاميركية هي في طريقها الى بغداد للمساعدة في تأمينها.

إلا أن سنو أشاد في مؤتمره الصحفي اليومي في واشنطن بالاجراءات التي اتخذها رئيس الوزراء نوري المالكي مؤخرا ضمن اطار الاستراتيجية الجديدة:
"ما شاهدناه عمليا هو أن المالكي اصبح اكثر حزما في التعامل مع الميليشيات وأكثر حرصا على المصالحة الوطنية. كما انه تطرق الى المعايير التي يرى الناس انها مهمة بالنسبة الى تقدم الديموقراطية هناك على المدى البعيد".

ونبه الى ان المتمردين يهدفون من وراء شن عمليات قتل كبيرة الى استقطاب وسائل الاعلام باعتبار ذلك نصرا لهم. وأشار الى ان ما يحصل وراء الابواب المغلقة فيما يتعلق بالمصالحة الوطنية وعودة اعضاء التيار الصدري الىالحكومة ومجلس النواب يثبت ان الخطة تسير في الاتجاه الصحيح:
"لا تزال استراتيجية التقدم الى الامام في مراحلها الاولية وما نراه من اجراءات امنية وسياسية تنفذها حكومة المالكي تعتبر خطوات ايجابية تتوافق مع الاستراتيجية ".

وجدد المتحدث باسم البيت الابيض تذكيره بان العراق يعتبر الواجهة الرئيسية للحرب ضد الارهاب موضحا:
"يحد العراق ايران وسوريا، ووجود ديموقراطية ناحجة فيه يبعث اشارات الى الشعبين السوري والايراني اللذان يريدان رؤية الديمقرطية في بلديهما وهذا امر حيوي يهم الولايات المتحدة".

هذا ومن المقرر ان يلقي الرئيس بوش مساء غد الثلاثاء خطابا حول حالة الاتحاد يركز فيها على المسألة العراقية والحرب على الارهاب اضافة الى شؤون اخرى داخلية تهم المواطن الاميركي.

XS
SM
MD
LG