Accessibility links

logo-print

مناصرو المعارضة اللبنانية يغلقون طرقا رئيسية وستة جرحى في إطلاق للنار


قطع مناصرو المعارضة اللبنانية منذ فجر الثلاثاء العديد من الطرق الرئيسية في المناطق اللبنانية وذلك في بداية يوم إضراب عام دعا إليه أقطاب المعارضة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في قوى الأمن الداخلي أن ستة أشخاص أصيبوا بجروح جراء إطلاق نار خلال قيام مناصري المعارضة اللبنانية بقطع طرق في مختلف المناطق اللبنانية.
وقالت الشرطة إن أربعة من الجرحى ينتمون إلى التيار الوطني الحر وثمة خامس ينتمي إلى تيار المردة.

في المقابل، أكد هذا المصدر أن الجيش اللبناني أوقف أربعة من ناشطي التيار الوطني الحر في منطقة البقاع الغربي.

وكان مصدر في التيار الوطني الحر الذي يتزعمه النائب ميشيل عون أفاد عن إصابة خمسة أشخاص بجروح بإطلاق رصاص عليهم في منطقتي جبيل والكورة في الشمال. وأضاف أن أربعة من الجرحى ينتمون إلى التيار الوطني فيما ينتمي الجريح الخامس إلى تيار المردة بزعامة النائب السابق سليمان فرنجية.

وتحدث المصدر عن إصابة سيدة في منطقة بعبدا في جبل لبنان حين حاول سائق سيارة غاضب صدمها عمدا.

وكان نقل إلى مستشفى لامارتين في مدينة جبيل مارك حويك وجورج فرح جراء إصابتهما برصاص، وكلاهما من التيار الوطني الحر.
وجرح مارك حويك برصاصة في ظهره فيما أصيب جورج فرح برصاصة في بطنه حسبما أفادت مصادر في مستشفى لامارتين في مدينة جبيل شمال بيروت حيث نقل الجريحان. وقال الجريحان إنهما ينتميان إلى التيار الوطني الحر .

وأحرق المتظاهرون إطارات والقوا ترابا وحجارة في وسط الطرق في مناطق بيروت والاشرفية والحمراء وطريق المطار والمتن وحالات وجبيل والشمال والبقاع والجنوب.

وعمد بعض المتظاهرين إلى إغلاق الطرق بأجسادهم عبر الاستلقاء في وسط الطريق كما في منطقة عمشيت في شمال بيروت.

وفي منطقة نهر الكلب في شمال بيروت، عمد مؤيدون للنائب ميشيل عون إلى إغلاق الاوتوستراد الساحلي في الاتجاهين على مرأى من عناصر الجيش اللبناني الذين لم يتدخلوا لفتح الطريق وحرصوا على عدم حصول أي احتكاك.

هذا وأعلن مصدر ملاحي جوي في مطار بيروت الدولي أن حركة الملاحة توقفت جزئيا الثلاثاء مع إلغاء ثماني رحلات إلى العاصمة اللبنانية. وكان مصدر في مطار بيروت الدولي أفاد أن حركة الملاحة لم تتوقف في المطار وأقلعت قبل قليل طائرة تابعة للخطوط القبرصية متوجهة إلى لارنكا.
لكنه أضاف أن سحبا سوداء كثيفة يمكن رؤيتها من برج المراقبة في المطار جراء إقفال الطريق المؤدية إلى هذا المرفق بالإطارات المحترقة.

ونفذ الجيش اللبناني انتشارا كثيفا لعناصره والياته فيما عززت قوى الأمن الداخلي وجودها في مختلف المناطق.

وكان المحتجون نزلوا في بيروت وشمال لبنان وشرقه وجنوبه إلى الشوارع في وقت واحد تقريبا حوالي الساعة السادسة صباحا بتوقيت بيروت وبدأوا سد الطرق.

وكانت معظم الطرق الرئيسية داخل بيروت وإلى المدينة مغلقة. وقطعت أيضا الطرق السريعة التي تربط العاصمة بشمال لبنان وجنوبه وكذلك العاصمة السورية دمشق في عدة مواضع. وأغلق الطريق إلى مطار بيروت الدولي.

وتصاعدت أعمدة الدخان من الإطارات المحترقة فوق بيروت مكونة سحابة سوداء تخيم فوق المدينة.

وكافحت قوات الأمن اللبناني لفتح الطرق المغلقة التي عرقلها كبر عدد المحتجين. ولم يبذل الجنود محاولات تذكر للتدخل في الضاحية الجنوبية وهي معقل لحزب الله.

ودعت المعارضة إلى هذا الإضراب احتجاجا على حكومة فؤاد السنيورة وللمطالبة بحكومة وحدة وطنية.
XS
SM
MD
LG