Accessibility links

logo-print

اعتصام صحافيين في غزة احتجاجا على الاعتداء الذي تعرض له مكتب قناة العربية في المدينة


اعتصم مئات الصحافيين الفلسطينيين والعاملين في المؤسسات الصحافية والإعلامية الثلاثاء أمام مقر المجلس التشريعي في مدينة غزة احتجاجا على الاعتداء الذي استهدف مساء الإثنين مكتب قناة العربية في المدينة، وقرروا الإضراب ليوم واحد.
وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن المشاركين في الاعتصام الذي استمر ساعة ونصف الساعة رفعوا لافتات كتب عليها "نعم لحرية الصحافة ولا لتكميم الأفواه" و"لا للجرائم ضد الصحافيين والمؤسسات الصحافية".

وقالت نقابة الصحافيين الفلسطينيين إنها قررت الإضراب عن التغطية الصحافية لأية أحداث لمدة يوم واحد تبدأ قبل ظهر الثلاثاء كخطوة أولى لرفض الاعتداء الإجرامي على قناة العربية.

وحملت ريهام عبد الكريم مديرة مكتب العربية في غزة في كلمة باسم القناة الحكومة الفلسطينية مسؤولية ما جرى لأنها كانت على علم لحظة بلحظة بكافة التهديدات التي وصلت لطواقم ومراسلي العربية.
وتابعت أنها وضعت أفراد الحكومة بداية من رئيس الوزراء إسماعيل هنية وحتى الوزراء والمستشارين في صورة الوضع حتى صبيحة الإثنين.

لكن غازي حمد المتحدث باسم الحكومة ندد بالاعتداء الآثم رغم الخلاف بين الحكومة والقناة مشيرا إلى أن وزير الداخلية باشر في فتح تحقيق فوري للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

وكانت العربية أذاعت تسجيلا صوتيا عن هنية يقول فيه: "لا نريد مساعدات مشروطة حتى لو كانت من عند الله". إلا أن الحكومة ردت بالقول إن ذلك الحديث مشوه.

وكان انفجار كبير قد وقع في مكتب قناة العربية الفضائية في غزة أسفر عن أضرار جسيمة في المكتب الذي يضم أيضا مكتب قناة MBC العربية الفضائية إضافة إلى بعض الأضرار في مكتب وكالة أنباء رويترز المجاور دون وقوع إصابات.

وصرح مصدر أمني لوكالة الأنباء الفرنسية بأن تحقيقا جديا بدأ لكشف ملابسات الاعتداء.
XS
SM
MD
LG