Accessibility links

شيراك: المظاهرات التي حصلت في لبنان لا تشجع على تقديم المساعدات إلى هذا البلد


طلب الرئيس الفرنسي جاك شيراك الثلاثاء من الدول المجاورة للبنان لاسيما إسرائيل وسوريا عدم التدخل في الشأن اللبناني وذلك في مقابلة تلفزيونية. وقال شيراك ردا على سؤال عن تأثير التدخلات الأجنبية على الأزمة السياسية في لبنان إنه على الدول المجاورة أن تترك لبنان وشأنه وأن تدع لبنان يدير شؤونه بشكل طبيعي كدولة ديموقراطية مستقلة وحرة، هذا ما هو عليه لبنان وما يجب أن يكون عليه. وقال شيراك: "ينبغي على سوريا عدم التدخل في الشؤون اللبنانية".
ودعا شيراك إسرائيل إلى ضرورة معالجة مسألة مزارع شبعا الحدودية، واصفا التوغل البحري والجوي الذي تقوم به إسرائيل في الأراضي اللبنانية بغير الطبيعي.
وقال شيراك: "لا بد من احترام لبنان، لبنان يحتاج إلى الموارد والى المال لإصلاح الأضرار كما أنه بحاجة إلى الاحترام وإلى عدم التدخل في شؤونه".
وأضاف شيراك: "ليس من المستحيل التعامل مع سوريا برأيي، أنا أكن الكثير من الاحترام للشعب السوري. في المقابل، علمتني التجربة إن القادة السوريين الحاليين يمثلون أقلية من السوريين ومن الصعب تصديقهم. وأنا انتظر بالتالي للتعامل مع سوريا أن أتأكد من أنها ستفي بالتزاماتها". وتابع شيراك يقول: "لاحظت أن القلة من الأوروبيين الذين حاولوا التعاطي مع سوريا عادوا خائبين ولم يحصلوا على شيء". من ناحية أخرى، رأى شيراك أن المظاهرات التي حصلت الثلاثاء في لبنان لا تشجع الراغبين على تقديم المساعدات إلى لبنان.
وقال: "من البديهي أن تصرفات الذين يستغلون الظرف لخلق الصعوبات الاجتماعية في وقت نعقد المؤتمر لا تهدف بطبيعتها إلى تشجيع الراغبين بالمساعدة أو بتقديم الموارد إلى لبنان للاستمرار".
وأضاف شيراك: "هذا الأمر قد يرضي بعض السياسيين طبعا، ولكن من يدفع الثمن في النهاية؟ إنه مجموع الشعب اللبناني الذي لا تشجعه التظاهرات التي نشهدها". وتابع شيراك: "بالتأكيد، يمكن معالجة المشاكل السياسية بعيدا عن الشارع". وقال: "الأسرة الدولية تخضع لقواعد وأصول هي القواعد الطبيعية، الحكومة اللبنانية جاءت نتيجة انتخابات شرعية وهي بالتالي حكومة شرعية، وإن لم تكن هذه الحكومة ترضي الجميع فهذا طبيعي جدا". وتوقع الرئيس الفرنسي أن يتضامن المجتمعون في مؤتمر باريس 3 مع لبنان.
وقال: "إن لبنان يعاني من وضع مالي خطير جدا، وهو بحاجة ماسة إلى الدعم والمساعدة على الصعيد المالي، بالتالي نحن نطلب من كامل الأسرة الدولية أن توفر هذه المساعدة التي يمكن أن تكون من خلال الهبات أو تأجيل الاستحقاقات المادية". على صعيد آخر، أقر شيراك بأنه كان يعتزم القيام بمباحثات ديبلوماسية مع إيران بشأن الوضع في لبنان دون أن يطال ذلك الملف النووي الإيراني.
وقال شيراك إن فرنسا أجرت في السابق مباحثات مع إيران بشأن لبنان من خلال قنوات.
XS
SM
MD
LG