Accessibility links

logo-print

لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي تعارض ارسال مزيد من القوات الى العراق



أقرت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية أعضائها، مشروع قرار غير ملزم يعارض إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى العراق.
وقال السناتور الديموقراطي جوزيف بايدن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ خلال الجلسة إن مشروع القرار لا يعد محاولة لإحراج الرئيس بوش، بل إنه يهدف إلى الحيلولة دون ارتكاب الرئيس خطأ كبيرا في السياسة الأميركية في العراق.

وذكر السناتور الجمهوري ريتشارد لوغر كبير الأعضاء الجمهوريين في اللجنة إن مشروع القرار يعبر عن وجهة نظر الكونغرس، وأكد أنه لا يقدم تفصيلا لأي استراتيجية جديدة في العراق:
"أعتقد أنه ينبغي أن تكون أي اقتراحات للسياسة المتبعة في العراق معدة بصورة أكثر لياقة وتفصيلا مما جاء في مشروع القرار غير الملزم، كما أن التصويت عليه يعد عملا سياسيا بحتا وليس إدانة للرئيس."

وقال السناتور لوغر إن الولايات المتحدة تواجه تحديات كبيرة في العراق ومنطقة الشرق الأوسط.
وشدد في الجلسة على ضرورة أن تتضمن أي استراتيجية جديدة جهودا دبلوماسية مكثفة في المنطقة، وأشار إلى أن بعض عواقب السياسة الجديدة التي أعلنها الرئيس بوش ستظهر قريبا:
"إحدى عواقب خطة الرئيس بوش التي سنعرفها قريبا هي ما إذا كانت لدى حكومة المالكي إرادة وقف أعمال العنف التي ترتكبها بعض العناصر الشيعية في الحكومة، وما إذا كانت القوات العراقية قادرة بصورة أكبر على تحمل مسؤوليات الأمن، وما إذا كانت زيادة عدد القوات الأميركية ستسفر عن تصعيد العنف."

بينما شدد السناتور الجمهوري تشاك هاغل على ضرورة أن تكون هناك استراتيجية شاملة في العراق، وقال إن الأوضاع الحالية في الشرق الأوسط أكثر خطورة:
"إن الأوضاع أسوأ وأخطر في منطقة الشرق الأوسط سواء كان ذلك في إيران أو لبنان أو سوريا أو العراق، لقد دمرنا مكانة الولايات المتحدة وتأثيرها في الشرق الأوسط بصورة كاملة بالسياسة التي نتبعها حاليا."

هذا وقد وصف السناتور باراك أوباما المقترحات التي عرضها الرئيس بوش في خطابه حول حالة الاتحاد والخاصة بالشوؤن الداخلية الأميركية بالجيدة، لكنه انتقد المقترحات الخاصة بالعراق، وقال:
"لم ألاحظ استراتيجية يمكنها تحقيق النصر في العراق، كما أن من تحدثت معهم من الخبراء أشاروا إلى أنه لن يكون للاستراتيجية أي نتائج أفضل".
وأكد أوباما وجود خطط أخرى لتغيير مجرى الأحداث في العراق:
"يجب البدء بتقليص عدد جنودنا في العراق بشكل تدريجي، وإفساح المجال أمام الشعب العراقي والحكومة العراقية لبدء تنفيذ خطط سياسية ملائمة".
XS
SM
MD
LG