Accessibility links

logo-print

بلير يرفض تحديد جدول زمني لانسحاب القوات البريطانية من العراق


عقد مجلس العموم البريطاني جلسة لمناقشة قضية العراق وإستراتيجية الحكومة البريطانية في المرحلة المقبلة ومستقبل قواتها هناك.
وقدمت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت رؤية الحكومة ووجهة نظرها، مشيرة إلى أن الحكومة لم تحدد جدولا زمنيا غير مدروس لانسحاب القوات وأكدت مجددا على أن عملية الانسحاب تحددها الأوضاع على الأرض.
واعترفت بيكيت بالمصاعب التي تواجهها القوات البريطانية هناك، إلا أنها أشارت إلى أن المناطق الجنوبية الواقعة تحت السيطرة البريطانية قد شهدت تقدما أمنيا ملحوظا وأضافت:
"في ضوء التطورات التي شهدتها البصرة نحن على ثقة انه سيكون بمقدورنا، بحلول الربيع المقبل، أن نجعل البصرة جاهزة لتسليمها للقوات العراقية.
يشكل نقل السلطة خطوة مهمة تمثل مرحلة جديدة على طريق تطوير العراق الديموقراطي الآمن المستقل، لكنها لا تعني نهاية الدعم الدولي للحكومة العراقية أو الشعب العراقي.

وكان رئيس الحكومة البريطانية توني بلير قد رفض وضع جدول زمني لسحب القوات البريطانية من العراق، معتبرا أن هذا التصرف غير مسؤول، حيث قال:
"القوات البريطانية موجودة في العراق بموافقة الحكومة العراقية، وعندما تحدثت إلى نائب الرئيس العراقي قبل أيام أوضح لي حجم الكارثة التي ستنجم عن تحديد جدول زمني غير مدروس للانسحاب. إن أفضل طريقة للتأكد من أن تضحية القوات البريطانية في العراق لم تذهب هباء هي إنهاء المهمة بنجاح"، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG