Accessibility links

لبنان يحصل على مساعدات سخية من مؤتمر باريس الدولي للمانحين


افتتح الرئيس الفرنسي جاك شيراك مؤتمر باريس 3 لدعم لبنان اليوم الخميس، وأعلن أن هذا المؤتمر الدولي لمساعدة لبنان يشكل استحقاقا حاسما من اجل قيام لبنان موحد ومتوافق ويتمتع بالسيادة.
وقال شيراك إن المؤتمر المنعقد بمشاركة ممثلين عن نحو 40 دولة و14 هيئة دولية هو "استحقاق حاسم وفرصة فريدة لنؤكد مجددا وبقوة، تطلعنا لقيام لبنان موحد ومتوافق ويتمتع بالسيادة في إطار احترام كل مكوناته".
ويعقد المؤتمر لمساعدة لبنان على التغلب على وضعه المالي والاقتصادي المتأزم ولدعم حكومة فؤاد السنيورة في مواجهة الضغوط المتزايدة من المعارضة التي يقودها حزب الله المدعوم من سوريا وإيران وعدد من الأحزاب المؤيدة لسوريا.
وقال شيراك إن تقديم الأسرة الدولية دعما ماليا كبيرا وفوريا، يشكل في نظر الجميع، ضرورة مطلقة لمواكبة جهود حكومة السنيورة التي احتجت المعارضة على برنامجها الإصلاحي ونظمت الثلاثاء إضرابا تخلله إغلاق للطرق ومواجهات أسفرت عن ثلاثة قتلى و133 جريحا.
وأكد شيراك أن فرنسا ستتحمل حصتها كاملة في هذا المجهود، مشيرا إلى أنها ستقدم مساهمة كبيرة في شكل قرض بقيمة 500 مليون يورو وبشروط ميسرة سيصرف نصفه هذه السنة.
كما وصف شيراك برنامج السنيورة الإصلاحي بأنه "شجاع" وذلك قبل أن يعقبه رئيس الوزراء اللبناني على المنصة لإلقاء كلمته أمام المؤتمر.
وشدد شيراك على ضرورة تطبيق كل قرارات مجلس الأمن الدولي حول لبنان دون استثناء كي يتمكن هذا البلد من استعادة سيادته كاملة. وخصّ بالذكر القرار 1701 الذي وضع حدا للنزاع بين إسرائيل وحزب الله في أغسطس/ آب الماضي داعيا إلى احترام كل بنوده.

وصرح رئيس الوزراء اللبناني في المؤتمر بأن دعم المجتمع الدولي للبنان أساسي للتنمية في بلده.
وأكد السنيورة على ضرورة أن يكون هذا الدعم حازما وشاملا. وقال إن القضايا الاقتصادية والسياسية متشابكة وإن البلاد يتهددها انكماش اقتصادي شديد بسبب العدوان الإسرائيلي خلال الصيف الماضي الذي الحق دمارا كبيرا في البني التحتية اللبنانية.

من جهته، أعلن وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل عن تقديم المملكة مساعدة قدرها مليار دولار لدعم المشاريع التنموية في لبنان ومنحة بقيمة 100 مليون دولار إلى الحكومة لدعم الميزانية العامة.
وقال الفيصل: "يسرني أن أعلن أن حكومة المملكة قررت تقديم مساعدة جديدة بمبلغ ألف مليون دولار لدعم المشاريع التنموية في لبنان من خلال الصندوق السعودي للتنمية وبالتنسيق مع الحكومة اللبنانية".
وأضاف الوزير السعودي أن المملكة قررت تقديم منحة بمبلغ 100 مليون دولار إلى الحكومة اللبنانية لدعم الميزانية العامة.
وأضاف الفيصل أن المملكة تهيب بكل الأطراف اللبنانية العمل على احتواء الخلافات الداخلية وضبط النفس واللجوء إلى الحوار لحل الخلافات، مؤكدا أن أي مساعي مشتركة تبذل للمساعدة ستكون ذات مردود كبير، حسب تعبيره.

كما أعلن البنك الدولي عن تقديم مليار دولار دعما للبنان.
من جهته، أعلن بنك الاستثمار الأوروبي تقديم 1.25 مليار دولار للبنان. إضافة إلى مساعدة قدرها 250 مليون دولار من صندوق النقد العربي وصندوق التنمية الإسلامي.

وقال رئيس البنك الدولي بول وولفوفيتز خلال المؤتمر إن البنك يمنح لبنان حوالي مليار دولار بينها 400 مليون لدعم تطبيق المشاريع الحكومية وسيكون هذا المبلغ متوفرا اعتبارا من العام الحالي.
XS
SM
MD
LG