Accessibility links

جون كيري يعلن عدم ترشحه لخوض سباق الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة


أعلن السناتور الديموقراطي جون كيري الذي خسر في الانتخابات الرئاسية الأميركية السابقة أمام الرئيس بوش أنه لن يدخل حلبة السباق مجددا لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ففي كلمة ألقاها في مجلس الشيوخ، بدا خلالها في بعض الأحيان أنه يغالب الدموع قال كيري سأسخر كل جهودي وطاقتي خلال السنتين القادمتين، ليس في حملة رئاسية جديدة تخصني، بل لبذل كل ما في استطاعتي القيام به حتى يكون الرئيس المقبل قادرا على تحمل مسؤولياته بدرجة معقولة من أجل تحقيق النجاح.

هذا ولم ينف كيري، حتى الآن، اهتمامه بالبيت الأبيض، مغذيا التكهنات لاسيما بظهوره النشط جدا في معارضة سياسة بوش وخصوصا في العراق.

ويعني إعلان كيري أن لائحة المرشحين الذين سيخوضون معركة الترشيح في صفوف الديموقراطيين لاختيار مرشح لانتخابات 2008، ستضم ستة أوفرهم حظا السيدة الأولى السابقة السناتور هيلاري كلينتون والنجم الأسود الصاعد باراك أوباما والمرشح السابق لمنصب نائب الرئيس مع كيري جون إدواردز.

وكان كيري السناتور عن ولاية ماساتشوستس منذ 1985 والبالغ من العمر 63 سنة، قد فشل في إخراج بوش من البيت الأبيض في انتخابات عام 2004 بعد أن تصدر مراكز الاقتراع في 19 من أصل 50 ولاية إضافة للعاصمة واشنطن حيث كان الفارق بينه وبين بوش ثلاثة ملايين صوت على مستوى الولايات.

وعبر كيري الأربعاء عن اعتزازه بالحملة التي جرت قبل عامين قائلا: "لقد كنا قريبين جدا من النصر".

واضاف في خطاب مؤثر خصصه لشجب الحرب في العراق: "هناك أسباب قوية تدفعنا إلى الاستمرار في هذه المعركة، غير أنني استنتجت أن الوقت ليس مناسبا لي لخوض انتخابات الرئاسة".

وبين استطلاع أجرته شبكة CNN الإخبارية الأميركية في الفترة الواقعة بين 19 و21 يناير/كانون الثاني أن جون كيري يحتل المركز الخامس على لائحة المرشحين المحتملين لخوض انتخابات الرئاسة في المعسكر الديموقراطي بحصوله على دعم 5 بالمئة من الناخبين.

ويأتي كيري في هذه المرتبة بفارق كبير عن هيلاري كلينتون التي تحظى بنسبة 34 بالمئة وباراك أوباما الذي يحظى بنسبة 18 بالمئة وجون ادواردز الذي يحظى بنسبة 15 بالمئة ونائب الرئيس السابق آل غور، أول من نافس الرئيس الحالي جورج بوش في انتخابات 2000 وحصل على نسبة 10 بالمئة فقط. وتعني هذه الأرقام أن أي انسحاب لكيري سيصب في مصلحة هيلاري كلينتون وآل غور.

وعبر العديد من النواب الديموقراطيين عن حزنهم لقرار كيري وحيوه بحرارة مثلما قام زميله عن ماساتشوستس ادوارد كنيدي الذي أشار إلى صعوبة القرار.

ومن جهته، أشار النائب عن ماساتشوستس اد ماركي إلى أن الأمة ستكون من دون شك، في حالة أفضل اليوم لو تم انتخاب السناتور جون كيري رئيسا قبل سنتين.
XS
SM
MD
LG