Accessibility links

logo-print

دورة الخليج ال 19 لكرة القدم في سلطنة عمان وال20 في اليمن وال21 في العراق


أقر رؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم في اجتماعهم الخميس في أبوظبي إقامة دورة الخليج التاسعة عشرة في سلطنة عمان في الفترة من 14 إلى 27 كانون الثاني/يناير 2009.

وأسندت الدورة ال20 لليمن وال21 للعراق وحدد كموعد مبدئي للدورتين شهر كانون الأول/ديسمبر 2011 للأولى وكانون الثاني/يناير 2013 للثانية.

وتم الاتفاق خلال الاجتماع أيضا على رفع توصية لرؤساء اللجان الأولمبية الخليجية بعدم الزج بالألعاب المصاحبة في دورة الخليج لكرة القدم حتى لا تتعرض للتجاهل الإعلامي والجماهيري بسبب مباريات كرة القدم.
وناقش الرؤساء مباراتي الدور نصف النهائي للدورة الحالية فتم الاتفاق على إقامتهما في ملعبين مختلفين حسب ما ذكر أمين سر الاتحاد الإماراتي لكرة القدم محمد دخان.

وستقام المباراة الأولى في نادي الوحدة إستاد أل نهيان بين المنتخبين العماني والبحريني، فيما تقام المباراة الثانية في إستاد الشيخ محمد بن زايد أل نهيان في نادي الجزيرة بين السعودية والإمارات.

وقال أمين سر الاتحاد الإماراتي إن هذا الإجراء مخالف لما كان عليه الوضع في بداية الدورة بإقامة مباراتي الدور نصف النهائي في ملعب واحد ولكن الحضور الجماهيري الكثيف بالإضافة إلى عدم تحمل ملعب واحد لأربعة منتخبات جعل اللجنة الفنية تغير توجهها في إقامة المباراتين في الدور نصف النهائي.

وتمت خلال الاجتماع الموافقة على اقتراحات، الأول تقدمت به السعودية يخض إقامة دورة خليجية لمنتخبات دول مجلس التعاون تحت سن 21 عاما، والثاني من البحرين وهو إنشاء إتحاد خليجي لدول غرب أسيا، والثالث من الإمارات وهو مشاركة اللجنة الفنية لتنظيمية دول مجلس التعاون الخليجي لكرة القدم اللجنة المنظمة العليا في وضع القرعة في أي دورة قادمة.

وطالب الوفد العماني خلال الاجتماع بضرورة الالتزام باللوائح التي توضع لكل دورة. أما الموضوع الشائك الذي تمت مناقشته في الاجتماع فكان سلبيات الإعلام وتضخيمه للعديد من المواضيع التي في معظمها غير صحيحة وخرج الاجتماع بضرورة تشكيل لجنة إعلامية دائمة تفعل بطريقة صحيحة في دورات الخليج.
XS
SM
MD
LG