Accessibility links

التوك توك وسيلة جديدة للمواصلات في مصر


تسير في شوارع بعض الأحياء المزدحمة في العاصمة المصرية الآن وسيلة مواصلات جديدة تعرف باسم "توك توك" وهي مركبة تسير على ثلاث عجلات ترى بأعداد كبيرة في شوارع نيودلهي أو مومباي.

وفي مدينة وصل عدد سكانها إلى 18 مليون نسمة يضاف إليهم زهاء مليون آخرين سنويا أصبح تكدس حركة السير في شوارع القاهرة أمرا معتادا في الحياة اليومية.

لكن التوك توك بدأ يساعد بعض الشيء في تخفيف التكدس في المناطق الشعبية المزدحمة ومنها الشوارع الخلفية بمنطقة أرض اللواء في حي امبابة. كما يساعد التوك التوك في توفير بعض فرص العمل للعاطلين.

وذكر محمد علي رئيس لجنة التنمية بمنطقة أرض اللواء ان التوك توك حقق نجاحا كبيرا و انه قد حل مشكلة 1500 شاب إضافة إلى انه حل مشكلة المواصلات حيث انه ينقل المواطن أو المواطنة خاصة كبار السن والمرضى والحوامل إلى باب المنزل.
ولا يحظى التوك توك بقبول كل سكان حي امبابة، ولم تحصل المركبات الجديدة بعد على موافقة الحكومة وما زالت تسير في الشوارع بدون تراخيص وبالتالي لا يخضع السائقون لأي مسائلة إذا تسببوا في حادث. كما أن معظم سائقي التوك توك صغار في السن ولا تزيد أعمار بعضهم عن 11 عاما وكثير منهم غير مدربين جيدا على القيادة.

وقال احد سكان المنطقة و يدعى حلمي انه منذ ان نزلت التكاتك "جمع توك توك" في المنطقة أزداد الازدحام و كثرت المشاكل وقد تسبب سائق لتوك توك في كسر ساق امرأة من عدة أيام .

وكان العمل في قيادة سيارات الأجرة وسيلة يلجأ إليها كثير من بين آلاف الخريجين الذين لا يجدون عملا في مصر،لكن أسعار السيارات وتكاليف تسييرها وصيانتها أصبحت باهظة حاليا بصورة تحول دون ذلك.

وبالمقارنة فان سعر التوك التوك في متناول اليد نسبيا ويمكن شراؤه من كثير من الموزعين مقابل 13 ألف جنيه مصري 2280) دولار (نقدا أو 36 ألف جنيه 6315) دولار) بالتقسيط.

وأراح التوك التوك الكثيرين ممن يستخدمون وسائل المواصلات المزدحمة غالبا ومنها الحافلات الصغيرة "ميكروباص" التي تكتظ بالركاب.

ويسع التوك لثلاثة ركاب ولا تزيد سرعته على 50 كيلومتر في الساعة.
وفي الوقت الذي تعجز فيه شبكة المواصلات العامة في القاهرة عن الاضطلاع بالعبء الملقى عليها يتزايد الاعتماد على الحافلات الصغيرة التي تنقل الركاب بالأجرة ثم التوك التوك حاليا الذي يتوقع له المزيد من النجاح.
XS
SM
MD
LG