Accessibility links

logo-print

عودة الهدوء إلى بيروت ونصرالله يفتي بحرمة القتال بين اللبنانيين


أعلن الجيش اللبناني الخميس فرض حظر التجوال خلال الليل في بيروت بعد مواجهات بين طلاب جامعة بيروت العربية من أنصار المعارضة والموالاة للحكومة أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وجرح العشرات بينهم ثلاثة من عناصر الجيش اللبناني.

هذا وقد عاد الهدوء إلى العاصمة اللبنانية بعد دعوات التهدئة من قبل الحكومة والمعارضة، كما انتشر الجيش اللبناني بكثافة في شوارع بيروت.

وقد طالب الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أنصاره باحترام إعلان الجيش اللبناني حظر التجوال خلال ساعات الليل والانسحاب من الشوارع وترك الساحة للجيش وقوى الأمن للقيام بدورها.

وأفتى نصرالله بحرمة الاقتتال الداخلي بين اللبنانيين وقال: "إن أي سلاح يستخدم ضد اللبنانيين هو سلاح إسرائيلي".

وأشار إلى أن أخطر ما شهدته الساحة اللبنانية مؤخرا هو ظهور القناصة على أسطح البنايات في بيروت، وطالب الجيش وقوى الأمن بتحديد هويتهم ومحاكمتهم والتشهير بهم.
كما ناشد النائب سعد الحريري زعيم الأكثرية النيابية في مجلس النواب اللبناني التزام الهدوء وضبط النفس، وأضاف: "كنا ولا نزال أبعد الناس عن الميليشيات والاقتتال".

يأتي ذلك فيما حمل النائب وليد جنبلاط سوريا مسؤولية الأحداث التي يشهدها لبنان، ودعا نصرالله "إلى عدم الوقوع في الشرك الذي تنصبه سوريا".

من جهته، شدد رئيس الوزراء اللبناني السابق عمر كرامي على ضرورة توحيد الصف اللبناني للخروج من الأزمة السياسية الراهنة، وقال إن أمام لبنان خياران: إما التوحد والتخلي عن التوتر الطائفي أو الانزلاق نحو مستقبل أسود ودام، على حد تعبيره. ودعا إلى ضرورة تفادي ما وصفها بالمخططات الخارجية. وقال:
XS
SM
MD
LG