Accessibility links

logo-print

إيران تتهم واشنطن وإسرائيل بإغتيال عالم نووي وتتعهد بالمضي في برنامجها


اتهمت السلطات الإيرانية يوم الأربعاء الولايات المتحدة وإسرائيل بالمسؤولية عن قتل عالم نووي إيراني يعمل في موقع نطنز النووي بوسط إيران.

وقال نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي إن "هذا النوع من الهجمات لن يوقف التقدم في هذا المجال".

وتابع رحيمي قائلا "لقد استهدف الذين يزعمون محاربة الإرهاب علماءنا، لكن عليهم أن يعلموا أن هؤلاء مصممين أكثر من أي وقت مضى على الذهاب قدما على طريق التقدم العلمي" متهما بشكل صريح الولايات المتحدة وإسرائيل بالمسؤولية عن الاعتداء.

وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت أن المهندس مصطفى أحمدي روشن الذي يعمل نائبا للمدير التجاري في موقع نطنز النووي قد قتل إثر انفجار سيارة كان يستقلها.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن روشن يبلغ من العمر 32 عاما وهو حاصل على شهادة في الكيمياء من جامعة شريف، فيما نقلت وكالة فارس عن أحد زملائه أنه كان يعمل على مشروع أغشية مكثفة تستخدم لفصل الغاز.

وبدوره اتهم نائب حاكم طهران سفر علي براتلو إسرائيل بالوقوف وراء الاعتداء الذي أودى بحياة روشن.

وقال كما نقلت عنه قناة العالم التي تبث باللغة العربية، "إن الكيان الإسرائيلي يقف وراء الانفجار، فهو شبيه بهجمات استهدفت أكثر من عالم نووي إيراني".

وأضاف أن رجلا على دراجة نارية قام بلصق قنبلة بسيارة روشن التي ما لبثت أن انفجرت بينما كان يسير قرب جامعة العلامة الطبطبائي شرق طهران.

وأشار إلى أن شخصين كانا برفقة روشن قد أصيبا بجروح أحدهما حارسه الشخصي وتم نقلهما إلى المستشفى.

وفي مجلس الشورى هتف النواب بعد الإعلان عن الاعتداء "الموت لإسرائيل والموت لأميركا".

يذكر أن نطنز هو الموقع الرئيسي الإيراني لتخصيب اليورانيوم ويعد أكثر من ثمانية ألاف جهاز للطرد المركزي.

ويأتي هذا الهجوم، وهو الثالث الذي يستهدف عالما يعمل في مواقع نووية منذ عام 2010، وسط أزمة حادة بين الدول الكبرى وإيران بخصوص برنامجها النووي المثير للجدل.

XS
SM
MD
LG