Accessibility links

الحرائق تتسبب في انقراض فصيلة من الأسود وأنواع عملاقة من الكنغر


قال علماء إن فصيلة الأسود الجرابية وأنواعا عملاقة من حيوان الكنغر والومبات الشبيه بالدب وهو أيضا من ذوات الجراب كانت تعيش في مناطق نائية باستراليا قبل انقراضها بسبب الحرائق التي أشعلها البشر عند وصولهم للمنطقة.
وأظهرت هياكل حفرية اكتشفت حديثا في الكهوف أن تلك الحيوانات الضخمة عاشت في صحراء نولاربور قبل نحو 400 ألف عام لكنها انقرضت قبل حوالي 50 ألف عام أي بعد فترة قصيرة نسبيا من وصول المستوطنين.
وعثر على البقايا الاحفورية سليمة تقريبا في سلسلة من ثلاثة كهوف عميقة بوسط صحراء نولاربور التي تقع شرقي مدينة بيرث على الساحل الغربي في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2002 .
وقال قائد بعثة الاستكشاف جافين بريدو في مجلة نيتشر في عددها الأخير أنه تم اكتشاف مئات الحفريات المحفوظة بعناية. إنها بمثابة حجر رشيد لاستراليا في العصر الجليدي في إشارة إلى الحجر الذي استخدمه عالم الآثار الفرنسي جان فرانسوا شامبليون في حل لغز اللغة المصرية القديمة )الهيروغليفية.(
واكتشف فريق الاستكشاف 69 نوعا من الثدييات والطيور والزواحف بينها ثمانية أنواع من الكنغر وصل طول بعضها إلى ثلاثة أمتار.
ووجدت الحفريات في حالة شبه ممتازة لأنها كانت محمية داخل الكهوف من الرياح والأمطار وكان من بينها أول هيكل عظمي كامل للأسد الجرابي المعروف علميا باسم ثيلاكوليو كارنيفكس.
وقال بريدو "الحيوانات غير الحذرة التي تثب مثل الكنغر أو التي تركض مثل الأسد الجرابي والومبات تسقط في هذه الحفر لأن معظمها كان من الحيوانات التي تنشط ليلا. ومن الصعب للغاية رؤية فتحة صغيرة في أرض مسطحة خلال الليل."
ودحضت أبحاث الحفريات المزاعم التي تشير إلى أن الحيوانات العملاقة في أستراليا انقرضت بسبب تغير المناخ موجهة أصبع الاتهام بدلا من ذلك إلى الحرائق التي من المحتمل أن يكون قد أشعلها أوائل المستوطنين الذين غيروا معالم المنطقة.
XS
SM
MD
LG