Accessibility links

logo-print

معرض ساكلر للفن الشرقي يحتفل بعامه الـ25


احتفل معرض آرثر ساكلر في قلب العاصمة واشنطن بمرور 25 سنة على تأسيسه. وتحتضن جدران المعرض الذي تملكه مؤسسة سميثسونيان للمتاحف مجموعة مميزة من اللوحات والقطع الفنية الأثرية من آسيا والشرق الأوسط.

ويتميز معرض ساكلر الذي أسسه الباحث الأميركي آرثر ساكلر عام 1987 بقطعه ولوحاته الأثرية التي جلبها من أقصى الشرق وأدناه، إلى واشنطن.

وبعد أن بدأ المعرض بألف قطعة قبل 25 سنة، أصبح الآن يضم تسعة آلاف قطعة ثمينة من التاريخ البشري في الحقبة ما بين القرنين الـ11 والـ20.

وفي حفل حضره مجموعة من الصحافيين، استهل مدير مجموعة سميثسونيان جوليان ريبي كلمته بالإعلان عن أجندة معرض آرثر ساكلر لعالم 2012، وقال: "نحتفل هذه السنة بثلاث مناسبات هامة، أولاً الربيع الياباني، يليه الصيف الهندي، ثم الخريف العربي".

ووسط شوق الحضور لرؤية ما أضيف لثروة المعرض التاريخية من اليابان والهند والجزيرة العربية، فاجأ أمين سر مؤسسة سميثسونيان واين كلوج الجميع بالإعلان عن منحة مالية وهبتها للمعرض أرملة الباحث الأميركي آرثر ساكلر، جيليان ساكلير، وقال: "نحتفل اليوم بمرور 25 سنة من النجاح في تاريخ معرض ساكلر للفنون. ونتطلع للـ25 سنة القادمة، وما بعدها. واليوم، من دواعي سروري أن أعلن لكم أن جيليان ساكلر واستمراراً لنهج زوجها في العطاء، تمنح معرض ساكلر مبلغ خمسة ملايين دولار".

واشنطن على موعد مع معرض "الطرق في جزيرة العرب" Roads of Arabia وعن هذه الفعالية الفنية التي ستنطلق في العشرين من شهر أكتوبر/ تشرين أول القادم، يقول مدير مجموعة سميثسونيان جوليان ريبي إن معرض ساكلر ينوي عرض قطع أثرية لم تشاهد من قبل في الولايات المتحدة ترسم صورة مختلفة عن الإرث الحضاري الإسلامي. ويضيف: "فهمنا للملكة السعودية اليوم يمكن تأطيره في هذا المعرض، عبر النظر إلى إرثها التاريخي القديم والحديث، وبالأخص نقطة تحولها إلى الإسلام. المعرض هو برأيي معرض تحوّلي يجول في الألفية الجديدة بين التاريخ والفنون".

ويتكون المعرض من قسمين. القسم الأول يركز على الطرق التجارية التي ربطت الجزيرة العربية بمحيطها، بداية ببلاد فارس والفراعنة في مصر. أما القسم الثاني فيبين المرتبة التي احتلتها مدينة مكة في قلب جزيرة العرب.

وقال ريبي: "في مكة، قام النبي محمد الذي بدأ حياته رحالاً بين الجزيرة العربية وسوريا، قام بتحطيم 360 صنماً في الكعبة. هذا العمل سجّل نقطة التحول من التصوير والتجسيد الذي كان سائدا قبل ذلك، إلى التأكيد على أهمية الكلمة المكتوبة التركيبية في أعقاب نزول القرآن".

ومعرض Roads of Arabia هو شراكة بين معرض آرثر ساكلر والبعثة السعودية للسياحة والآثار في واشنطن. يأتي هذا بعد النجاح الذي حققه المعرض السنة الماضية في باريس وبرلين.

تقرير: سري الخليلي

XS
SM
MD
LG