Accessibility links

دراسة تحذر من مخاطر التلوث المروري على الأطفال


خلص باحثون في الولايات المتحدة الجمعة إلى أن الأطفال الذين يعيشون قرب الطرق المزدحمة أكثر عرضة لتوقف نمو الرئتين بسبب التلوث الناجم عن عوادم السيارات.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين يعيشون في نطاق 500 متر من طريق سريع من سن العاشرة تصبح وظائف الرئتين لديهم أقل حين يصلون سن 18 عاما مقارنة مع أقرانهم الصغار الذين تعرضوا لتلوث مروري أقل.

وقال جيمس جودرمان من جامعة ساوثيرن كاليفورنيا إن من يتعرض وهو طفل لقصور في وظائف الرئتين متصل بالتعرض لملوثات تكون لديه على الأرجح رئتان أقل صحة طوال حياته أو حياتها.

وقال المعد الرئيسي للدراسة التي نشرها موقع دورية لانسيت الطبية على الانترنت انه من المعروف ان تراجع وظائف الكلى لاحقا سبب محتمل للاصابة بمرض الجهاز التنفسي أو أوعية القلب.

ودرس الباحثون آثار التلوث المروري على 3600 طفل يعيشون في جنوب كاليفورنيا على مدى ثماني سنوات.
XS
SM
MD
LG