Accessibility links

logo-print

فريزر تقول إن الولايات المتحدة كثفت جهودها لتسوية الأزمة في الصومال


أكدت الولايات المتحدة أنها كثفت جهودها الدبلوماسية الرامية لحل الأزمة التي يمر بها الصومال.

وقالت غنداي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الأفريقية إن محادثات جارية بين بلادها ودول المنطقة خاصة كينيا وأثيوبيا، للقضاء على عناصر القاعدة في القرن الإفريقي.

وأكدت فريزر حسن نية حكومة الصومال المؤقتة حيث أصدرت عفوا شاملا عن كل من قرر التخلي عن العنف والمشاركة في المصالحة الوطنية. وأضافت في لقاء مع "راديو سوا":
"المصالحة الوطنية أمر في غاية الصعوبة في أي دولة في العالم، ومن المؤكد أن يكون ذلك صعب في الصومال أيضا، لكن الفارق هو البداية الجيدة التي يشهدها الصومال وتتمثل في عودة الحكومة الانتقالية إلى العاصمة مقديشو".

وأعربت المسؤولة الأميركية عن اعتقادها بنجاح القوات الأفريقية التي يحاول الاتحاد الأفريقي نشرها في الصومال في أقرب وقت ممكن رغم فشل البعثة التي انتشرت في إقليم دارفور السوداني منذ أكثر من عامين، وقالت:
"الوضع في الصومال يختلف كثيرا عن الوضع في السودان، لذا نتوقع نجاح مهمتهم بشكل كبير، وكنا نأمل في نشر تلك القوات منذ الأسبوع الماضي".

وتأتي تصريحات المسؤولة الأميركية في الوقت الذي يستعد فيه الاتحاد الأفريقي لعقد قمة في أديس ابابا يعتقد أنها ستركز بشكل كبير على الأزمة في الصومال الذي لم يشهد أي حكومة فعالة منذ عام 1991 وأزمة دارفور بحضور جميع المنظمات الإقليمية والدولية وقادة الدول الأفريقية الـ 53 الأعضاء في الاتحاد.
XS
SM
MD
LG