Accessibility links

الهدوء يخيم على بيروت والمعارضة اللبنانية تشيع ثلاثة من قتلاها


بدت شوارع بيروت هادئة الجمعة بعد مواجهات دامية بين أنصار للحكومة ومعارضين لها أسفرت عن سقوط أربعة قتلى وأكثر من 150 جريحا.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن المعارضة شيعت ثلاثة قتلى سقطوا في تلك المواجهات، فيما حذر رئيس حزب القوات اللبنانية المسيحي الموالي للحكومة سمير جعجع من اندلاع حرب أهلية إذا استمرت المعارضة في تحركها الاحتجاجي.

وقد شارك آلاف اللبنانيين من مناصري المعارضة بعد ظهر الجمعة على وقع هتافات لإسقاط الحكومة أثناء تشييع ضحايا المواجهات الدامية التي شهدتها بيروت الخميس.

وجرت في مسجد الإمام الاوزاعي في جنوب بيروت وفي بلدتي تمنين الفوقا وسرعين التحتا الواقعتين في منطقة البقاع مراسم تشييع عدنان شمص وخليل شومان وحسن مرتضى.

وألقى عضو شورى حزب الله الشيخ محمد يزبك خطبة دعا فيها إلى الوحدة بين كل الفئات اللبنانية، مؤكدا أن المشكلة ليست طائفية بل سياسية.

من جهته، قال سمير جعجع رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية: "إن بعض الأحزاب والقوى تحاول إسقاط الحكومة والنظام بالقوة والخطوات التي قامت بها أخيرا غير ديموقراطية".

وأضاف إنه متأكد من أن السيد حسن نصرالله الأمين العام لحزب اللهلا نية لديه لإشعال حرب أهلية، لكن تصرفاته وتصرفات حلفائه ستؤدي بالوضع إلى حرب أهلية، داعيا نصرالله إلى وقف هذا التحرك والعودة إلى الأساليب الديموقراطية.

وكان الجيش اللبناني قد أعلن حظرا للتجول الذي رفع صباح الجمعة، وقال إنه لن يفرض مجددا في حال استمر الوضع هادئا بالإضافة إلى أنه تم توقيف نحو 200 شخص منذ الثلاثاء.
XS
SM
MD
LG