Accessibility links

مقتل 12 فلسطينيا في اشتباكات بين عناصر من حماس وفتح في مدينة غزة


ازدادت حدة التوتر والاشتباكات بين حركتي فتح وحماس مساء الجمعة مما أدى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 20 آخرين في موجة من التفجيرات وتبادل إطلاق النار.

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح أنها تحتجز 24 شخصا في الضفة الغربية وقطاع غزة ينتمون إلى حركة حماس.

وذكرت وكالة رويترز أن كتائب شهداء الأقصى هددت برد صارم إذا ألحق مسلحو حماس الأذى بقيادي بارز في حركة فتح اختطفوه في غزة.

وأفاد شهود عيان بأن مسلحي فتح وحماس انتشروا في شوارع غزة وسط صدى إطلاق النار، وأن مقر الأمن الوقائي التابع لفتح في المدينة تعرض لهجوم بقذيفتي آر بي جي وقنابل يدوية.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن النار أطلقت على بيت وزير الخارجية الفلسطينية محمود الزهار في مدينة غزة خلال الاشتباكات.

وقد أدى التصعيد الجديد بين فتح وحماس إلى مقتل ثمانية من مؤيدي حماس وعضو في كتائب شهداء الأقصى وشخص آخر، فضلا عن اثنين من المارة.

كما أدى التصعيد إلى تأجيل محادثات كانت مرتقبة حول تشكيل حكومة وحدة وطنية من شأنها أن تخفف المقاطعة المفروضة على الفلسطينيين منذ فوز حماس في انتخابات 2006.

وقد تجددت المواجهات بين مسلحي فتح وحماس عقب تفجير استهدف مساء الخميس عناصر من القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في جباليا، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة 11 آخرين بجروح.

وتزامنت أعمال العنف مع مظاهرة نظمها آلاف الفلسطينيين المؤيدين لحماس احتفالا بمرور عام على فوزها في الانتخابات.
XS
SM
MD
LG