Accessibility links

logo-print

هوير يشيد بدور القوات الأميركية وينتقد سياسة بوش في إدارة الحرب في العراق


أشاد زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب ستيني هوير بالقوات الأميركية المنتشرة في العراق والتي قال إنها قامت بكل ما طلب منها لكنه انتقد سياسة الرئيس بوش في العراق والطريقة التي قاد بها الحرب.
وقال هوير في خطاب ألقاه في معهد بروكينغز للأبحاث والدراسات في واشنطن إن التاريخ سيذكر أن خطأ كبيرا ارتكبته هذه الإدارة برفضها الاستماع إلى آراء الخبراء العسكريين في ما يتعلق بعدد القوات المطلوبة لإنجاح المهمة الأساسية في العراق.
وأضاف هوير: "لقد أطلقنا عملية حرية العراق بما يكفي من الجنود للفوز في الحرب ولكن بعدد اقل بكثير مما يحتاجه الفوز بالسلام".
وذكر هوير بما أوصى به الرئيس السابق لأركان الجيش الجنرال شينسيكي الذي طالب بإرسال نصف مليون جندي إلى العراق لإتمام المهمة وحمل الإدارة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع.
وقال: "إن فشل هذه الإدارة في إرسال ما يكفي من الجنود إلى العراق في بداية هذه الحرب تركنا حيثما نجد أنفسنا اليوم أي في وضع يجبرنا على اختيار اقل البدائل سوءا".
وأشار هوير إلى أن العراق يكاد يتحول بفعل استمرار الأزمة إلى أسوأ أزمة لاجئين في العالم.
كما حمل هوير الرئيس بوش مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في العراق والارتفاع الهائل في تكاليف الحرب.
وقال هوير: "لقد بدأت هذه الإدارة الحرب بدون أن تعدّ خططاً بديلة لقطع طريق الفرار أمام الجنود العراقيين بعدما رفضت تركيا إعطاءنا حق المرور عبر أراضيها من الشمال. كما لم يكن لديها خطط لإصلاح أو إعادة بناء البنية التحتية العراقية".
وأشار هوير إلى أن الأخطاء التي وقعت فيها الإدارة تدفع الكونغرس إلى التدقيق في كل جوانب تلك الحرب.
وأضاف: "بالنظر إلى الأخطاء الكبيرة في الحسابات التي أجرتها هذه الإدارة في شأن خوض الحرب والتعامل مع إعادة الإعمار في العراق، وبالنظر إلى العنف المتصاعد في العراق يمكن أن يفهم المرء التشكيك الكبير من قبل الحزبين في الكونغرس في خطة الرئيس تصعيد الحرب في العراق".
ووصف هوير خطة بوش بأنها استمرار للسياسة السابقة إذ أنه أمر سابقا بزيادة عدد الجنود أو تخفيضهم وكانت النتيجة واحدة وهي أن رد فعلنا على ما يجري في العراق كان دائما متأخرا.
XS
SM
MD
LG