Accessibility links

logo-print

قبرص تغير وجهة سفينة يشتبه في أنها تحمل أسلحة لسوريا


قالت السلطات القبرصية يوم الأربعاء إنها ستسمح لسفينة محملة بالذخيرة متجهة إلى سوريا بمغادرة قبرص بعد تقديم تطمينات بأنها ستغير وجهتها.

وقال ستيفانوس ستيفانو المتحدث باسم حكومة قبرص للإذاعة الرسمية إن السلطات "قررت الإفراج عن السفينة بعد أن قررت تغيير وجهتها وعدم الذهاب إلى سوريا."

ورفض المتحدث التعليق على حمولة السفينة كما لم يحدد أسباب تغيير مسارها أو يكشف عن وجهتها الجديدة.

ومن ناحيتها قالت وزارة الخارجية القبرصية إن السفينة تحمل شحنة "خطيرة" وكانت متجهة إلى سوريا وتركيا.

وأضافت أنها قد "تبينت من عدم وجود أي مخالفة للقيود التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا"، في إشارة إلى العقوبات التي يفرضها الاتحاد على دمشق.

وقالت تقارير إعلامية إن السفينة غادرت سان بطرسبرغ في روسيا في التاسع من ديسمبر/كانون الأول وعلى متنها 60 طنا من الذخيرة والمتفجرات والأسلحة وكانت متجهة إلى مدينة اللاذقية السورية، إلا أنها رست في قبرص يوم الثلاثاء بسبب ارتفاع مستوى الأمواج.

وقالت صحيفة بوليتيس القبرصية اليومية إن السفينة تحمل ذخائر من أعيرة مختلفة مشيرة إلى أن الجهة التي كانت ستستقبلها هي وزارة الدفاع السورية.

وفي عام 2009 صادرت قبرص ذخيرة من سفينة متجهة من إيران إلى سوريا لانتهاكها عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على إيران.

وفي العام الماضي تدهورت حالة الشحنة التي خزنت في درجة حرارة مرتفعة بالقرب من أكبر محطة للكهرباء في قبرص مما أدى إلى انفجارها في يوليو/تموز من العام الماضي لتسقط 13 قتيلا وتدمر المحطة.

وأثار هذا الحادث أزمة في الحكومة القبرصية أجبرت وزيري الدفاع والخارجية على الاستقالة.

XS
SM
MD
LG