Accessibility links

العاهل السعودي يحذر من مخاطر التوتر بين السنة والشيعة


حذر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز من مخاطر الفشل في تهدئة التوترات بين المسلمين السنة والشيعة.

وقال الملك عبدالله في مقابلة نشرتها جريدة السياسة الكويتية السبت انه "في ما يتعلق باستغلال الدين وتأجيج للصراع المذهبي بين السنة والشيعة، فإننا نأخذ الأمر على سبيل الحذر فإذا عرفنا كيف نتعامل مع هذا الحذر سيكون الأمر جيدا ولن يكون هناك خطر ولكن إذا فشلنا في حذرنا فربما تكون هناك المخاطر التي قد تضرب هنا أو هناك ونتمنى من الله إلا تحدث".

وفي الحديث عن مسألة التشييع قال العاهل السعودي "نحن نتابع هذا الأمر، وعلى علم بأبعاد عملية التشيع والى أين وصلت. لكننا نرى أن هذه العملية لن تحقق غرضها لأن أكثرية المسلمين الطاغية التي تعتنق مذهب أهل السنة والجماعة لا يمكن أن تتحول عن عقيدتها ومذهبها، وفي آخر الأمر فان الكلمة هي كلمة أكثرية المسلمين والتي تبدو المذاهب الأخرى غير قادرة على اختراقها أو النيل من سلطتها التاريخية".

اما عن المسألة الإيرانية فقد أكد الملك عبدالله أن "إيران دولة جارة ومسلمة وقد نصحت لاريجاني وأفهمته أن سياسة المملكة تقتضي بالا تتدخل في شؤون أحد ولا تساعد أي أحد يعادي أحداً سواء كانت إيران أو غيره".
XS
SM
MD
LG