Accessibility links

logo-print

أمين عام الأمم المتحدة يدعو إلى إصلاح أجهزة الأمن في الكونغو الديموقراطية لتكريس سلطة الدولة


اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت أمام الجمعية الوطنية في كينشاسا، أن إصلاح أجهزة الأمن يجب أن يمثل أولوية في جمهورية الكونغو الديموقراطية وذلك لتكريس سلطة الدولة وتعزيز السلام.

وأكد في خطاب ألقاه باللغة الفرنسية، أمام البرلمان الذي جرى انتخابه في 2006 أن إنشاء جيش وشرطة محترفة، بأجور وعتاد جيدين، ينبغي أن يشكل أولوية.

وشدد المسؤول الدولي على أهمية احترام حقوق الإنسان من قبل قوات حفظ النظام التي عادة ما يتم اتهامها بانتهاك حقوق السكان المدنيين ولاسيما في الأقاليم المضطربة في الشرق أو التي لا تزال توجد فيها جماعات مسلحة محلية أو أجنبية.

كما شدد على ضرورة نزع الأسلحة وإعادة إدماج المقاتلين الكونغوليين، وبالتوازي التعامل بتصميم مع مشكلة الجماعات المسلحة الأجنبية مؤكدا استعداد بعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديموقراطية لمساعدة الحكومة في التوصل إلى حل لهذه المشكلة العاجلة.

وقال إن تحقيق تقدم في هذا الميدان الحيوي سيسمح لبعثة الأمم المتحدة بنقل مسؤولية الأمن للسلطات الوطنية والمحلية مشيرا إلى أن عملية النقل ستتم بطريقة تدريجية.

وتدير الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الشاسعة وسط إفريقيا والخارجة من عملية انتقال سياسي بدأت عام 2003 إثر نهاية حرب إقليمية استغرقت خمسة أعوام، أكبر مهمة لحفظ السلام حيث ينتشر هناك نحو 17600 من قوات الأمم المتحدة.

وينتهي التفويض الحالي لبعثة الأمم المتحدة في الكونغو الديموقراطية في 15 فبراير/شباط، ويتوقع أن يتم تجديده بالاتفاق مع كينشاسا.
XS
SM
MD
LG