Accessibility links

logo-print

اشتباكات عنيفة في غزة وسقوط مزيد من الضحايا والحكومة تؤكد بأن الجناة لن يفلتوا من العقاب


اشتبكت قوات تابعة لفصائل فلسطينية متنافسة في قطاع غزة السبت مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص على الأقل في بعض من أكثر الاشتباكات ضراوة منذ فوز حماس في الانتخابات التشريعية قبل عام وبذلك يصل عدد قتلى الاشتباكات خلال الأيام الثلاثة الماضية إلى 24 شخصا.

وأصبحت شوارع غزة شبه خالية وأغلقت المتاجر حيث سعى الناس للاحتماء بمنازلهم في حين تصاعد صراع السلطة بين حماس وحركة فتح التي كانت لها الهيمنة في السابق ليصل مرة أخرى إلى إراقة الدماء.

وقال شهود إن من المعتقد أن أحد القتلى طالب في الجامعة وأنه سقط ضحية تبادل إطلاق النار. وأصيب عدد من الأشخاص في الاشتباكات.

وقام مسلحون مجهولون بخطف أربعة أعضاء من قوة أمن موالية للرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقال أقارب وزملاء لهؤلاء المخطوفين في وقت لاحق إنهم أسروا سبعة رجال من حركة حماس في بلدة خان يونس ردا على ذلك.

وذكر مسؤولون في مستشفى أن أحد أفراد قوة الشرطة التي تديرها حركة حماس توفي متأثرا بجروح أصيب بها خلال الليل ليصل عدد القتلى بسبب الاقتتال بين الفصائل إلى 24 وهو الأعلى في يوم واحد.

وقتل ما لا يقل عن 48 فلسطينيا في الصراع بين حماس وفتح منذ دعوة عباس في الشهر الماضي لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة بعد محادثات غير حاسمة مع حماس بشأن تشكيل حكومة وحدة. وتقول حماس إن إجراء انتخابات جديدة يرقى لأن يكون انقلابا.
XS
SM
MD
LG