Accessibility links

واقع إنتاج التمور في البصرة خير شاهد على الدمار الذي خلفته الحروب السابقة


تميزت مدينة البصرة على مر القرون بكثرة أعداد أشجار النخيل على أراضيها وإنتاجها لأصناف ممتازة من التمور.

لكن هذا التميز فقدَ معالمه على اثر الدمار الناجم عن الحروب السابقة وما أعقبه من إهمال.

وقد تراجعت أعداد النخيل ونوعيته بشكل ملحوظ وقال مستشار وزراة التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد نجم إن أعداد النخيل تراجعت من 50 مليون نخلة إلى نحو سبعة ملايين نخلة.


مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان يسلط الضوء على الموضوع في التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG