Accessibility links

قائد الجيش اللبناني يدعو إلى بذل الجهود لانهاء الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد


نقلت صحيفة السفير اللبنانية عن قائد الجيش اللبناني العماد ميشيل سليمان السبت دعوته إلى بذل الجهود لانهاء أزمة سياسية فجرت أعمال عنف في الاسبوع الماضي ، وقال إن قواته التي تحاول حفظ السلام تتحمل فوق طاقتها وقدراتها منذ شهور طويلة.
وأضاف العماد سليمان للصحيفة قائلا إن الاشتباكات التي قتل فيها سبعة وأصيب ما يقرب من 400 يتعين أن تكون فرصة للجميع من أجل العودة إلى التصرف بوحي العقل والمنطق والحياة المدنية وإلا سادت شريعة الغاب.

وقال إن الجيش اصيب بارهاقلكن ذلك لا يمنعه من اداء واجبه.
ومضى يقول إن الجيش يتحمل فوق طاقته وقدراته منذ شهور طويلةولكنه وبالرغم من النقص في العدد والعتاد ينتشر على الارض اللبنانية كلها على مدار الساعة.

وقال إن المؤسسة العسكرية ستستمر في تأدية واجباتها في الجنوب والداخل ولن تتراجع أبدا بشرط أن يتحمل المسؤولون المدنيون أيضا مسؤولياتهم في منع الاضطرابات الامنية.
وكانت الاشتباكات التي وقعت في الاسبوع الماضي بين السنة والشيعة الموالين لفصائل متنافسة والمسيحيين الذين ينقسم زعماؤهم أيضا هي الاسوأ في لبنان منذ الحرب الاهلية بين عامي 1975 و 1990.
وفي تلك الحرب انقسم الجيش اللبناني على أسس طائفية. وبدأت الحرب في شكل صراع بين المسيحيين والمسلمين وجرت اليها الفلسطينيين واسرائيل وسوريا. وقتل فيها نحو 150 ألف شخص.
وكان الجيش قد فرض حظر التجول مساء الخميس لاستعادة النظام بعد يوم من الاشتباكات داخل وحول جامعة بيروت العربية .
وحث سليمان في ديسمبر/ كانون الاول الجيش على التزام الحياد في المواجهة بين الحكومة التي يدعمها أبرز زعيم سني في لبنان والمعارضة التي تشمل حزب الله وحركة أمل.
ويدعم الزعماء المسيحيون بمن فيهم ميشيل عون المعارضة في حين أن آخرين مثل سمير جعجع يؤيدون الحكومة.
وقد اجتمع زعيم حركة أمل رئيس البرلمان نبيه بري مع السفير السعودي عبد العزيز خوجة الذي تؤيد حكومته الحكومة اللبنانية. وقال بري بعد الاجتماع إنه يشعر بتفاؤل أكبر كما قال خوجة انه متفائل.
وحذر سليمان من الانقسامات الطائفية في البلاد.
وقال انه يتعين أن تكون هناك رغبة سياسية للبحث عن حل للازمة.
وتطالب المعارضة بان يكون لها حق النقض في الحكومة وبانتخابات برلمانية مبكرة لتغيير ما تقول انها حكومة غير شرعية. وتتهم الحكومة وحلفاؤها المعارضة بمحاولة القيام بانقلاب.
وتعهد مشيعون يوم السبت في جنازة طالب قتل في الاشتباكات بتأييد رئيس الوزراء فؤاد السنيورة. وقد أطلقت أعيرة نارية في الهواء من رشاشات أثناء تشييع جثمان محمد غازي الذي قتل يوم الخميس في بيروت في جنازة بقرية مرج السنية.
وقال نادر النقيب رئيس جناح الشباب في حركة المستقبل وهي منظمة يقودها سعد الحريري وهو من السنة موجها حديثة لرئيس الوزراء فؤاد السنيورة ان الشهيد محمد معه وسنبقى معه.
وقال الشيخ صبحي الطفيلي أول أمين عام لحزب الله ان السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله ينفذ سياسات ايرانية في لبنان مكررا نفس اتهام الساسة الموالين للحكومة.
وتساءل قائلا نرى اليوم اعتصامات واضرابات وشلل في البلد وقتلى ودمار واطلاق نار وحرائق تحت عنوان مشكلة عدد وزراء الشيعة والثلث المعطل والضامن هل حقيقة مطلب تعديل الوزارة يستحق كل هذه الفتنة..
XS
SM
MD
LG