Accessibility links

مُسنة تخدع مركزا طبيا وتبيع منزلها لتتمكن من الإنجاب


قالت صحيفة News of the world البريطانية الصادرة الأحد إن المُسنة التي أفادت تقارير بأنها أكبر امرأة تنجب في العالم، قد خدعت الأطباء عندما أخفت عمرها الحقيقي للحصول على علاج الخصوبة وولدت توأمين في سن الـ67 الشهر الماضي.
وأقنعت كارميلا بوسادا التي ولدت التوأمين كريستيان وبو في 29 ديسمبر/ كانون الأول مركزا طبيا في لوس انجليس بأن سنها55 عاما وهو الحد الأقصى للخضوع لبرنامج التلقيح الصناعي.
ونقلت الصحيفة عن بوسادا قولها في مقابلة أجريت معها "لم يسألوني عن سني أو يطلبوا مني جواز سفري، ربما أبدو متعبة الآن ولكن قبل الولادة كنت أبدو نحيلة وأصغر من ذلك بكثير."
ولم يتسن على الفور الاتصال بالمركز الطبي وهو مركز المحيط الهادي للخصوبة في لوس انجليس للتعليق. وأكد المركز الطبي التقارير الإعلامية عن علاجه لبوسادا. ويقول المركز إن نسبة النجاح لعمليات التلقيح الصناعي فوق سن43 عاما تبلغ اثنين بالمئة فقط مقابل 56 بالمئة لمن هن دون سن 34 عاما.
وباعت بوسادا وهي اسبانية، منزلها في اسبانيا مقابل الحصول على 60 ألف دولار، هي تكاليف العلاج في الولايات المتحدة، واختارت البويضة من متبرعة جميلة بنية الشعر عمرها 18 عاما والحيوان المنوي من أمريكي أشقر من أصل ايطالي أزرق العينين.
ونقلت عنها الصحيفة قولها إنها اختارتهما من صور في كتالوج وكان الأمر يشبه الاطلاع على كتالوج لشراء منزل.
خاضت الأم البديلة في بداية الأمر برنامجا للعلاج بالهرمونات حتى يصبح لديها أول دورة شهرية منذ18 عاما وأصبحت حاملا من المحاولة الأولى.
وتصرّ بوسادا على أنها لن تواجه أي مشكلة في تربية التوأمين كأم وحيدة رغم كبر سنها. وأردفت قائلة "عاشت أمي حتى سن الـ101 وما من سبب يجعلني غير قادرة على الأمر ذاته".
XS
SM
MD
LG