Accessibility links

logo-print

قائد القوات متعددة الجنسيات في الأنبار يشيد بدور العشائر في محاربة تنظيم القاعدة


قال الميجور جنرال ريتشارد زيلمر قائد القوات المتعددة الجنسيات في محافظة الانبار إن إرسال أربعة آلاف جندي أميركي إضافي إلى المحافظة ضمن إطار استراتيجية الرئيس جورج بوش الجديدة سيكون له تأثير ايجابي من حيث المساهمة في تعزيز النجاح العسكري الذي تشهده الانبار.

وأضاف في مؤتمر صحفي عبر الاقمار الصناعية من الفلوجة إلى الصحفيين في مبنى وزارة الدفاع في واشنطن اليوم الاثنين ان طبيعة الاعمال المسلحة تختلف باختلاف المناطق في العراق، إلا أنه أشار إلى أن المسلحين في الانبار هم من المتطرفين السنة الذين يقودهم تنظيم القاعدة، وقال:

" القاعدة تنظيم ليس لديه ما يقدمه للشعب العراقي الا القتل والابتزاز والخطف والتعذيب، ليس هناك اي مستقبل مع ذلك التنظيم"

واشار إلى أن عشائر المنطقة بدأوا يدركون خطورة وجود التنظيم بينهم لذلك قرروا الوقوف في وجهه لمنعه من تنفيذ اهدافه، وأضاف:
" إن أهم تطور في المحافظة هو رغبة زعماء العشائر بتحمل المسؤولية عن مدنهم في المحافظة، فهم يريدون تطهيرها من المجرمين الذين لا يؤمنون بأية فرص لإحلال السلام في المستقبل، نعتقد أن المناخ الامني قد تغير في الانبار بصورة ايجابية، فهذه الرغبة من قبل زعماء العشائر أدت إلى مشاركة نحو الفي عنصر من العشائر في الشرطة العراقية للاضطلاع بالمهام الامنية في أحيائهم وهذا التعاون مع المجتمع المحلي والرغبة بحياة افضل لسكانه يمنحني الامل في مستقبل افضل لمحافظة الانبار"

وقال زيلمر ان قوات التحالف تسيطر على مدينة الرمادي بالكامل، مشيرا إلى أن الأمن بدأ يعود تدريجيا الى المدينة، وأضاف:
" بدأنا نرى عودة الباعة إلى محلاتهم ويلاحظ زيادة عدد قوات الشرطة في المدينة إضافة إلى عمال إعادة البناء الذين بداوا يعملون على إعادة الخدمات الاساسية لسكانها"

غير انه قال انه ما زالت هناك بعض الجماعات المسلحة في مناطق بالرمادي، مؤكدا أن القوات متعددة الجنسيات ستتصدى لها بغية القضاء عليها تماماً.
XS
SM
MD
LG