Accessibility links

logo-print

استطلاع: الأدوية البديلة قد تؤثر على عمل العقاقير الكيمائية


خلُص استطلاع أجراه المركز الوطني للطب التكميلي والبديل إلى أن غالبية الأميركيين عند بلوغهم سن الـ50 يلجأون إلى التداوي بمنتجات الأعشاب أو الوخز بالإبر ويتم ذلك دون علم أطبائهم.
ويقول خبير إن من مصلحة المريض أن يطلع طبيبه على وسائل الطب البديل التي يستخدمها، لأن بعض الأدوية البديلة قد تؤثر على عمل العقاقير التقليدية والكيميائية.
وقال التقرير إن التواصل بين المريض والطبيب بشأن طرق الطب البديل والتقليدي أمر حيوي لضمان تحقيق اندماج صحي بين الطريقتين.
وأضاف أن الحوار المفتوح يعطي الطبيب والمريض الفرصة لتحديد طرق الطب المكمل والبديل المناسبة وتقلل من خطر تضارب طرق العلاج.
ومن بين1559 مريضا بلغت أعمارهم50 عاما فأكثر شملهم الاستطلاع في ربيع عام2006 استخدم 63 بالمئة منهم سبل الطب البديل.
ولجأ45 بالمئة منهم إلى طرق العلاج البديل منها التدليك وطرق تقويم العمود الفقري يدويا وغيرها. كما لجأ42 بالمئة منهم إلى الأعشاب ومواد طبيعية غذائية مكملة ومارس15 بالمئة منهم بعض الرياضة الذهنية بينها التنويم المغناطيسي والتأمل، بينما استخدم14بالمئة منهم الطب الطبيعي والوخز بالإبر،ولجأ10 بالمئة منهم إلى طرق العلاج بالطاقة.
ولم يناقش69 بالمئة من الذين استخدموا طرق الطب البديل الأمر مع أطبائهم. وقال 42 بالمئة إن الطبيب لم يسألهم عنه، بينما قال30 بالمئة إنهم لم يعلموا بأنه كان يتعين عليهم مناقشة الأمر مع طبيبهم.
وأفاد الاستطلاع بأن النساء كن يلجأن بدرجة اكبر لطرق الطب المكمل والبديل من الرجال بنسبة تتراوح بين الـ16 و26 بالمئة.
وخلص التقرير إلى ضرورة أن يطلع المريض طبيبه إذا كان يستخدم احد طرق الطب المكمل والبديل، ويتعين على الطبيب أن يسأل المريض إن كان يستخدم احدها.
XS
SM
MD
LG