Accessibility links

الرئيس بوش يهدد بالرد على إيران بقوة إذا صعدت عملياتها ويشيد بالعمليات العراقية في النجف


أكد الرئيس بوش في مقابلة اذاعية أنه في الوقت الذي لا توجد لدى الولايات المتحدة أي نية لاتخاذ إجراء عسكري ضد إيران، قال إنه سيرد على إيران بقوة إذا صعدت عملياتها إلى حد يسبب الأذى للقوات الأميركية وللشعب العراقي. إذ قال:
"إذا صعدت إيران من عملياتها العسكرية في العراق إلى الدرجة التي تلحق الأذى بالقوات الأميركية وبالعراقيين الأبرياء فإننا سنرد بقوة."

وجاء في المقابلة التي أجريت مع إذاعة NPR الأميركية قول الرئيس بوش إنه مستعد لاتخاذ جميع الإجراءات التي يريد الشعب الأميركي والجيش الأميركي منه أن يتخذها لحماية المصالح الأميركية ومصالح الشعب العراقي إلا أنه نبه إلى أن ذلك لا يعني تصعيد الوضع مع إيران على الرغم من وجود حاملتي طائرات اميركيتين في الخليج وإعطاءه الأمر للقوات الأميركية باستهداف الإيرانيين في العراق الذين يساهون في شن هجمات على قوات التحالف.

وأشاد الرئيس بوش بالعمليات التي يشنها الجيش العراقي في النجف قائلاً:
تشير هذه المعركة إلى ما يحدث على أرض الواقع وهو أن العراقيين بدأوا بتولي أمور القيادة".

من جانب آخر، قال شون مكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة ترحب بقيام علاقات بناءة بين العراق وجيرانه، بمن فيهم إيران. غير أن شكك خلال لقاء مع الصحفيين في قيام طهران بدور إيجابي في العراق:
"هناك الكثير من المؤشرات التي تبين أن النظام الإيراني لا يساهم في تحسين الأمن والاستقرار في العراق".

وفيما يتعلق بالتعاون بين إيران والعراق في مجالات إعادة الإعمار، قال:
"إذا كانت الحكومة العراقية ترحب بمساهمة الحكومة الإيرانية في مجال إعادة الإعمار فذلك شأنها، غير أن الإيرانيين لم يقدموا حتى الآن أية مساهمة إيجابية للعراق".
XS
SM
MD
LG