Accessibility links

هنية يوجه نداء دعا فيه إلى وقف التدهور والاشتباكات المسلحة وصون الدم الفلسطيني


وجه رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الاثنين نداء عاجلا دعا فيه إلى وقف الاشتباكات المسلحة بين حركتي فتح وحماس في قطاع غزة.
وقال هنية إنه يوجه نداء عاجلا لوقف كافة اشكال الصدام وإنهاء كافة مظاهر العسكرة في المجتمع الفلسطيني.
وشدد هنية في بيانه على صون الدم الفلسطيني ووقف التدهور على الصعيد الداخلي خاصة في العلاقة بين حركتي فتح وحماس، معربا عن التقدير لكل الجهود والمبادرات الفلسطينية والعربية.

كما أصدرت الحكومة الفلسطينية بيانا اعتبرت فيه أن أولويتها هي وقف التدهور وحقن الدم الفلسطيني، مشددة على سحب المسلحين من الشوارع إلا ما استوجبته الضرورة الأمنية.
واعتبرت أن الأمن الوطني وقوات الرئاسة ليس لها علاقة بالوضع الداخلي، وفرض الأمن والنظام هو من صلاحيات وزارة الداخلية. كما طالبت الحكومة بتسليم المتهمين في الحوادث الأخيرة إلى النيابة العامة بموجب الاجراءات القانونية.

من جهة ثانية أكد مصدر في رئاسة الوزراء الفلسطيني لوكالة الأنباء الفرنسية أن لقاء سيعقد في وقت لاحق بين هنية وروحي فتوح المبعوث الشخصي للرئيس محمود عباس بحضور الوفد الأمني المصري الذي يقوم بجهود وساطة في سبيل إنهاء الاشتباكات المسلحة.

هذا وقد أفاد مصدر امني وشهود عيان فلسطينيون أن مسلحين اطلقوا قذيفة على مقر للأمن الوطني والشرطة في منطقة الرمال غرب مدينة غزة.
وقال المصدر إن القذيفة أصابت المبنى المكون من طابقين بشكل مباشر، والمؤكد أنها أحدثت أضرارا، من دون الاشارة إلى وقوع ضحايا في الأرواح.

وذكر مصدر حكومي أن اللقاء الذي كان يفترض عقده مساء الاثنين بين رئيس الوزراء اسماعيل هنية وروحي فتوح المبعوث الشخصي للرئيس الفلسطيني محمود عباس بمشاركة الوفد الأمني المصري قد ارجئ لبعض الوقت بسبب هذا القصف.
ويهدف هذا اللقاء إلى احتواء الموقف المتفجر في قطاع غزة إثر الاشتباكات بين حماس وفتح التي أوقعت 33 قتيلا على الاقل منذ الخميس الماضي.

يشار إلى أن منزل هنية يقع في مخيم الشاطئ قرب حي الرمال غرب غزة الذي يقع فيه مقر رئاسة الوزراء ايضا.

من جهة ثانية قال مصدر أمني ان مسلحين من حماس قاموا عصر الاثنين بتفجير موقع لقوات الـ 17 التابعة لأمن الرئاسة في خان يونس جنوب قطاع غزة دون اصابات.
XS
SM
MD
LG