Accessibility links

بوش يتهم سوريا وإيران وحزب الله بزعزعة استقرار لبنان


قال الرئيس بوش في بيان صدر الاثنين عن البيت الأبيض إن سوريا وإيران وحزب الله يعملون لزعزعة استقرار لبنان.
وأضاف أن كل من يسعى لحل دستوري وسلمي لأزمة لبنان الحالية يستحق دعم المجتمع الدولي.
وحذر من أن كل من يعمل على خلق الفوضى في لبنان يجب أن يلقى حسابه.
وأعرب بوش عن حزنه لأعمال العنف الأخيرة في لبنان التي أوقعت أربعة قتلى الخميس الماضي، قائلا إنه من المقلق أن تلك الأعمال وقعت أثناء وجود زعماء لبنان في باريس للتباحث مع المجتمع الدولي حول إعادة أعماره.
وأضاف بوش في البيان أن أهداف إيران وسوريا وحزب الله واضحة وهي عرقلة قيام المحكمة الخاصة بجريمة اغتيال رفيق الحريري والإطاحة بحكومة لبنان المنتخبة شرعيا ووقف تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بنزع سلاح حزب الله.
وفي مقابلة مع إذاعة NPR الأميركية، قال بوش إن القوات الأميركية سترد بقوة إذا كثفت إيران عملياتها العسكرية في العراق بطريقة تؤدي إلى إلحاق الأذى بالقوات الأميركية.
وأضاف بوش: "إذا صعدت إيران من عملياتها العسكرية في العراق إلى الدرجة التي تلحق الأذى بالقوات الأميركية وبالعراقيين الأبرياء فإننا سنرد بقوة".
ونقل مراسل الإذاعة عن بوش قوله إنه مستعد لاتخاذ جميع الإجراءات التي يريد الشعب الأميركي والجيش الأميركي منه أن يتخذها لحماية المصالح الأميركية ومصالح الشعب العراقي إلا أنه نبه إلى أن ذلك لا يعني تصعيد الوضع مع إيران على الرغم من وجود حاملتي طائرات أميركيتين في الخليج، وإعطائه الأمر للقوات الأميركية باستهداف الإيرانيين في العراق الذين يساهمون في شن هجمات على قوات التحالف.
وأشاد بوش بالعمليات التي يشنها الجيش العراقي في النجف.
وقال: "تشير هذه المعركة إلى ما يحدث على ارض الواقع وهو أن العراقيين بدأوا بتولي أمور القيادة".
XS
SM
MD
LG