Accessibility links

نوري المالكي: دستورنا وتاريخنا وسياستنا تفرض علينا سياسة جادة وصريحة مع دول الجوار


قال نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي في مقابلة نشرت الثلاثاء إن بغداد غير ملزمة بتطبيق خطة الرئيس بوش في علاقات العراق مع الدول المجاورة وتسعى إلى الحفاظ على علاقات حسن جوار مع دول المنطقة.

وقال المالكي في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة الحياة العربية: "إن هناك بعض الفصول في استراتيجية بوش تخص أميركا وعلاقاتها في المنطقة ومع دول الجوار، أما بالنسبة لنا فإن دستورنا وسياستنا وتاريخنا الذي عانينا خلاله نتيجة السياسات المغامرة مع دول الجوار... تفرض علينا سياسة حسن الجوار بكل جدية وصراحة".

وأضاف: "لذلك فإن موقف الأميركيين في هذا الجانب غير مقيد للحكومة العراقية في علاقاتها مع سورية أو إيران أو تركيا أو السعودية، بل هم يدركون ويقدرون أن الحكومة العراقية لن تناقش هذا الأمر لأنه من خصوصيات سيادتها ومصالحها.

يشار إلى أن الولايات المتحدة تتهم إيران وسوريا بعدم بذل جهود لتهدئة النزاع في العراق بل تعملان على تأجيجه عبر قيام طهران بدعم الميليشيات الشيعية.
إلا أن إيران تنفي على الدوام أي تدخل في شؤون العراق وتعتبر أن الشرط الأول لتحسن الوضع هو انسحاب القوات الأميركية.

وتابع المالكي قائلا: "نحن نبحث عن الحلول السلمية السياسية والديبلوماسية لأي مشكلة مع أي دولة من دول الجوار، لأننا نريد للعراق أن يستقر على قاعدة التعاون والتكامل مع جيرانه وليس على قاعدة المخاصمة والاشتباك".

وكان الناطق باسم البيت الأبيض توني سنو قد أعلن الإثنين أنه يعود للحكومة العراقية أن تتخذ قرارا حول علاقاتها مع إيران.

وجاء تصريحه ردا على مقابلة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الإثنين مع السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي وقال فيها إن بلاده مستعدة لتدريب وتجهيز وتقديم الاستشارات للقوات الأمنية العراقية.

وأضاف أن إيران مستعدة بشكل أوسع للقيام بجهد كبير في إعادة إعمار العراق وفتح فرع لبنكها الوطني قريبا في هذا البلد.

من جهة أخرى أعلن المالكي أن الحوارات مفتوحةمع المسلحين في العراق قائلا: "هناك عشائر وشخصيات سياسية كانت معارضة للعملية السياسية وبدّلت مواقفها، وشكلنا لجاناً لإعادة ضباط سابقين في الجيش والعمل على استيعاب عناصر الأجهزة المنحلة ومنحهم حقوقهم أو الاستفادة من طاقاتهم، وهناك حوارات مع منظمات تحمل السلاح ومتهمة بأشياء كثيرة".

وأضاف في المقابل أن بعض مطالبهم لا يمكن تحقيقها وقال: "نحن مستعدون لإطلاق سراح كل من لم تثبت عليه تهمة وكل من عليه تهمة لا تصل إلى حد التورط بالدم. ولكنني لا أستطيع إطلاق سراح معتقلين متورطين بالدم العراقي ومحكوم عليهم وهناك من يطالبهم بالحق الخاص."
XS
SM
MD
LG