Accessibility links

السنيورة يرحب بقول حسن نصر الله إن مطالب المعارضة اللبنانية سياسية والتسوية سياسية


رحب رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الثلاثاء بالموقف الصادر عن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في خطبة عاشوراء لجهة تمسكه بالحل السياسي للأزمة اللبنانية.

وجاء في بيان صادر عن مكتب السنيورة: "هذا الكلام بمثابة خطوة إيجابية والسيد نصرالله عمد خلال اليومين الماضيين إلى التشديد على نبذ الفتنة ونبذ استخدام العنف أو السلاح في التعاطي الداخلي وهذا سعي مطلوب ندعمه ونؤيده".

وأضاف البيان: "لا خلاص لنا نحن اللبنانيين إلا بالحوار السياسي الهادىء البعيد من التشنج".

وقال نصرالله الثلاثاء خلال مسيرة حاشدة لحزب الله في ضاحية بيروت الجنوبية في ذكرى عاشوراء إن المعارضة اللبنانية مطالبها سياسية والتسوية لا يمكن أن تكون إلا سياسية وندعم أي جهد أو وساطة لإيجاد حل سياسي.

إلا أنه أكد تصميم المعارضة على مطالبها المحقة وعلى مواصلة حركتها الإصلاحية لبناء دولة المشاركة والتكاتف وإخراج لبنان من أزماته. وتابع قائلا:
"نحن مصرون على تجنب أي صدام وأي فتنة ونرفض الاحتكام للسلاح ونترك للدولة والقضاء أن يحققا في أحداث الثلاثاء والخميس لمحاسبة المتورطين في القتل واستخدام السلاح".

واتهم الولايات المتحدة بالسعي للانتقام من حركات المقاومة في المنطقة عبر إثارة الحروب الأهلية والفتن الداخلية في العراق وفلسطين ولبنان.

وتطالب المعارضة في لبنان التي يشكل حزب الله أحد أركانها، بإسقاط الحكومة برئاسة السنيورة وبإجراء انتخابات نيابية مبكرة. وتنفذ اعتصاما مفتوحا في وسط بيروت منذ الأول من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقد اندلعت مواجهات عنيفة خلال الأسبوع الماضي بين أنصار المعارضة والأكثرية الوزارية والنيابية في العاصمة ومناطق أخرى تسببت في سقوط سبعة قتلى.
XS
SM
MD
LG