Accessibility links

بيلوسي تعرب عن خيبة أملها من الأوضاع في العراق


أعربت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي عن خيبة أملها لما شاهدته في العراق خلال زيارتها.
وقالت بيلوسي التي زارت العراق ضمن جولة شملت أيضا باكستان وأفغانستان انها والوفد المرافق، لم يلمسا اي جهود أميركية لتحقيق حل سياسي في العراق.
وقالت بيلوسي في كلمة للصحفيين في واشنطن:
"ذهبنا الى العراق يحدونا الأمل بأن نرى جهدا منسقا هناك، للوصول الى حل سياسي لوقف النزاع الأهلي، وجهد ديبلوماسي لجلب الاستقرار إلى المنطقة. وللأسف لم نر أي دليل على ذلك."

وأعربت بيلوسي عن خيبة أملها لأنها لم تر أي جهد أميركي في العراق لتحقيق إستقرار المنطقة بشكل عام.
وتعارض بيلوسي على رأس الحزب الديموقراطي المسيطر على الكونغرس بمجلسيه، تعارض خطة الرئيس بوش بزيادة عدد القوات الأميركية في العراق، والتي إقترحها قبل ثلاثة اسابيع.
وأعربت بيلوسي عن خيبة أملها لأنها لم تر أي جهد أميركي في العراق لتحقيق استقرار المنطقة بشكل عام.
وتعارض بيلوسي على رأس الحزب الديموقراطي المسيطر على الكونغرس بمجلسيه خطة الرئيس بوش بزيادة عدد القوات الأميركية في العراق والتي اقترحها قبل ثلاثة أسابيع.
على صعيد آخر، دعا السيناتور الديموقراطي باراك أوباما إلى إنهاء وجود الوحدات القتالية الأميركية في العراق بحلول مارس/آذار من العام المقبل.
وقال أوباما وهو أحد الطامحين للحصول على ترشيح الحزب الديموقراطي في انتخابات الرئاسة المقبلة إن القوات الأميركية لن تستطيع حل المشاكل السياسية التي تدور حولها حرب أهلية في بلد آخر.
وقال أوباما إنه تقدم بمقترحه الجديد بهدف إعادة نشر الجنود الأميركيين في العراق في الفترة المقبلة لدفع العراقيين على التوصل إلى حل سياسي يقلل العنف في العراق.
ووصف أوباما إستراتيجية الرئيس بوش بزيادة عدد الجنود في العراق لمحاولة احتواء العنف بأنها تصعيد فاشل.
وسيناقش مقترح السيناتور أوباما في الكونغرس الأسبوع المقبل إلى جانب عدد من المقترحات الأخرى التي تقدم بها مشرعون من الحزبين الديموقراطي والجمهوري للرد على إستراتيجية بوش الجديدة.

XS
SM
MD
LG