Accessibility links

logo-print

واشنطن تعرب عن أسفها لمقتل صحافي فرنسي في سوريا


أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تعرب عن "اسفها" لمقتل الصحافي الفرنسي جيل جاكيير الأربعاء بينما كان يعد تحقيقا في حمص وسط سوريا.

وقالت فيكتوريا نولاند للصحافيين "ناسف لمقتله".

وأضافت "بخلاف الالتزامات التي قطعها للجامعة العربية، يستمر الرئيس السوري بشار الأسد في ارتكاب أعمال عنف ضد شعبه ولا يوفر للصحافيين الظروف الملائمة" للعمل.

وقد قتل جيل جاكيير أحد كبار مراسلي قناة فرانس 2 العامة منذ 1999، حين سقطت قذيفة على مجموعة من الصحافيين، بحسب مصور وكالة الصحافة الفرنسية.

وطلبت فرنسا من الحكومة السورية "توضيحا كاملا لملابسات" مقتل الصحافي.

هذا وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 27 مدنيا قتلوا يوم الأربعاء نتيجة إطلاق النار على متظاهرين في مناطق حمص وحماة.

كما تعرض الحي الشرقي من مدينة معرة النعمان لقصف مدفعي في الوقت الذي جرت فيه حملة دهم واعتقال في محافظة اللاذقية.

وفي تطور آخر، قررت وزارة الخارجية الأميركية خفض عدد العاملين في السفارة الأميركية في دمشق.

دعم عمل بعثة المراقبين

وفي الشأن السوري أيضا، جدد السفير عدنان الخضير رئيس غرفة عمليات بعثة مراقبي جامعة الدول العربية في سوريا التزام الجامعة العربية بدعم عمل بعثة المراقبين من أجل حماية المدنيين السوريين وفقاً للبروتوكول الموقع بين الجامعة العربية والحكومة السورية، داعياً كافة الأطراف إلى عدم التعجل في إصدار الأحكام خلال هذه المرحلة.

كما أكد الخضير أن عدداً إضافياً من المراقبين من مختلف التخصصات والخبرات سينضم إلى البعثة خلال هذا الأسبوع بحيث يصل إجمالي عدد المراقبين إلى 150 يتم توزيعهم على كافة المحافظات بما يدعم عمل البعثة ميدانياً، حسب ما ذكر موقع جامعة الدول العربية على شبكة الانترنت.

XS
SM
MD
LG