Accessibility links

سحلية تنجب من دون شريك ذكر تسبب ذهولا وسط العلماء


احتفلت إحدى حدائق الحيوانات البريطانية بميلاد خمسة من صغار السحالي من نوع "كومودو"، من دون وجود شريك ذكر، مما يعطي العلماء أملا جديدا في إمكانية زيادة توالد الكائنات المعرضة لخطر الانقراض.

وذهل العلماء حين اكتشفوا أن الأم فلورا، والبالغة من العمر 8 سنوات، أصبحت حاملا من دون وجود أي شريك ذكر، في حديقة شيستر شمال بريطانيا.

وبدأ البيض بالتفقيس الأسبوع الماضي، بعد مضي قرابة الأشهر الثمانية علي حمل الأم فلورا، لتخرج صغار تنوعت ألوانها ما بين الأسود والبني والأبيض.

وبقيت بيضتان لم تفقسا حتى الآن.
وقال رئيس الفريق الذي تابع عملية الولادة لوكالة الأسوشيتد برس إن طول صغار السحالي يتراوح ما بين 40 و45 سنتيمترا، بينما تزن ما بين 100 و125 غراما، بحسب.

وأعرب مدير الفريق عن اعتقاده بأن الأم في حالة جيدة الآن، حيث يتم توفير لها طعام صحي كامل، وراحة كبيرة.

ونتيجة لمثل هذه العملية المدهشة، يتوقع العلماء أن يتم إنقاذ العديد من السحالي المعرضة للخطر، حيث لم يبق من صغار السحالي من نوع "كومودو" علي سبيل المثال، سوي أربعة آلاف سحلية. وتمت ملاحظة وجود هذا النوع من الولادة في عدد آخر من الأفاعي.

من جهة ثانية، لم يتأكد العلماء ما إذا كانت هذه هي المرة الأولي التي تتكاثر فيها صغار السحالي "الكومودو" من دون وجود شريك ذكر أم لا، إلا أنهم يعتقدون أن ما يقفون أمامه هو إنجاز كبير للطبيعة.

يذكر أنه سيتم نقل هذه الكائنات الصغيرة، التي أصبحت محط اهتمام العديدين، إلي مكان خاص، ليحصلوا فيه علي الرعاية اللازمة للاستمرار في الحياة.
XS
SM
MD
LG