Accessibility links

logo-print

محكمة إسرائيلية تدين بالإجماع وزير العدل السابق حاييم رامون بتهمة ارتكاب التحرش الجنسي


قال مسؤول قضائي إسرائيلي إن محكمة إسرائيلية أدانت الأربعاء وزير العدل الإسرائيلي السابق حاييم رامون بالتحرش جنسيا بمجندة إسرائيلية في واحدة من عدة فضائح ألقت بظلالها على زعماء إسرائيل.

ومن غير المرجح أن يؤثر حكم الإدانة بشكل مباشر على المستقبل السياسي لايهود اولمرت رئيس الوزراء، لكن مسؤولين قالوا إنه من المنتظر أن يجري تعديلا في حكومته لأن رامون وهو عضو في حزب كديما الذي يتزعمه أولمرت لن يعود لشغل المنصب.

واستقال رامون الذي يبلغ من العمر 56 عاما من منصب وزير العدل في أغسطس/ آب حين وجه له اتهام رسمي بتقبيل المجندة عنوة بعد أن التقطت لهما صورة بناء على طلبها في مكتب رئيس الوزراء حيث كانت تعمل. وذكر رامون أنها هي التي بدأت بتقبيله.

وقالت متحدثة باسم محكمة في تل أبيب إن هيئة المحكمة المكونة من ثلاثة قضاة أدانت بالإجماع رامون لاتيانه عملا غير لائق مع المجندة.
وجاء في حيثيات الحكم: "رأت المحكمة أن صاحبة الدعوى لم تغازل المتهم ولم تبدأ بتقبيله ولم تقبل بها."
ورفض رامون الإدلاء بتصريحات وهو يغادر المحكمة، ومن المحتمل أن تصل عقوبته إلى السجن ثلاثة أعوام.

وأصدر مكتب أولمرت بيانا أعرب فيه عن عميق أسفه لإدانة صديقه حاييم رامون.

وهيمنت القضية على عناوين الصحف الإسرائيلية، واهتز المسرح السياسي الإسرائيلي بعدد من الفضائح دفعت الكثيرين إلى التساؤل عن مدى استفحال الفساد داخل حكومتهم.
ويواجه الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف اتهامات بالاغتصاب وتحرشات جنسية اخرى بعدد من الموظفات.
XS
SM
MD
LG