Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يرفض التخمينات بتورط إيران في مقتل خمسة جنود أميركيين في كربلاء


رفض البيت الابيض الأخذ بفرضية وقوف إيران وراء مقتل خمسة جنود أميركيين بعد اقتحام مجموعة مسلحة لمجمع محلي تابع للحكومة العراقية بمحافظة كربلاء.
وقال الناطق باسم البيت الابيض توني سنو إنه لا يريد الانجرار وراء ذلك النوع من التخمينات في تورط إيران في الحادث، مشددا على أن وزارة الدفاع الأميركية هي المعنية بإعطاء أية معلومات عن الهجوم.
وأكد سنو أن الولايات المتحدة سترد بالقوة على كل من يحاول قتل الجنود الاميركيين أو يساهم في زعزعة الديموقراطية، على حد تعبيره.

وكانت شبكة CNN الإخبارية الأميركية قد أفادت الأربعاء بأن الولايات المتحدة تشتبه بتورط إيران بشكل مباشر في الهجوم الذي استهدف جنودا أميركيين في كربلاء وأدى إلى مقتل خمسة جنود أميركيين في الـ20 من الشهر الحالي.

ونقلت الشبكة عن مسؤولين حكوميين أميركيين قولهم إن وزارة الدفاع الأميركية تحقق حاليا في مصدر هذا الهجوم الذي شنه رجال يرتدون زيا عسكريا يشبه زي القوات الأميركية ويتحدثون الانكليزية. ويسعي البنتاغون إلى تحديد ما إذا كانوا إيرانيين أو مقاتلين دربتهم إيران.

وقال أحد المسؤولين الأميركيين للشبكة إن من الممكن أن يكون هؤلاء الرجال إيرانيين أو تم تدريبهم من قبل إيران، مضيفا أن هذا الهجوم يختلف عما رأيناه من أعمال الميليشيات أو المقاتلين الأجانب.
وينظر المحققون بشكل خاص في كيفية حصول المهاجمين على لباس مشابه للباس القوات الأميركية و على سيارات دفع رباعي مشابهة لتلك المستخدمة من قبلها.
وأعرب بعض المسؤولين العراقيين عن شكوكهم بأن منفذي الهجوم كانوا من الحرس الثوري الإيراني.
وأضافوا أن الهجوم كان ردا على اعتقال القوات الأميركية لخمسة من عناصره في مدينة إربيل في الـ11 من الشهر الجاري، وفق ما ذكرته مجلة تايم دوت كوم في مقال نشر في عددها الصادر يوم الثلاثاء.
ويُذكر أن الإيرانيين الخمسة مازالوا قيد التوقيف لدى القوات الأميركية.

وكان الرئيس جورج بوش قد توعد برد حازم على إيران في حال صعدت تحركها العسكري في العراق على حساب القوات الأميركية أو العراقيين الأبرياء.

من جهة أخرى، قال نائب قائد القوات الأميركية في العراق الليوتاننت جنرال ريموند أودرينو إن إيران تزود المليشيات المسلحة في العراق بالأسلحة، بما في ذلك قذائف الكاتيوشا والعبوات التي تزرع على جانب الطريق والقذائف ذات الدفع الصاروخي.

وأضاف أودرينو خلال لقاء مع صحيفة USA Today أنه توفرت لدى القوات الأميركية، خلال عدد من الاعتقالات، معلومات عن طبيعة العمليات الإيرانية في العراق وكيفية إيصال الأسلحة.

وقال الجنرال أودرينو إن قواته عثرت على أسلحة تثبت أرقامُ تسجيلها أن مصدرها إيران، مضيفا أن معظم الأسلحة التي توفرها إيران تصل إلى المليشيات الشيعية.

وقد صعدت الإدارة الاميركية حدة إنتقاداتها لإيران بسبب ما تصفه بالتهديد الإيراني المتصاعد. وبينما تشدد على رغبتها في إيجاد حل للمشاكل مع إيران عبر الوسائل الديبلوماسية ، إلا أنها تؤكد أن جميع الخيارات مطروحة. وهو الأمر الذي يثير قلقا وجدلا واسعين في أوساط السياسيين والمراقبين.

من جانبها، قالت مادلين أولبرايت، وزيرة الخارجية الأميركية السابقة إن حكومة الرئيس بوش تفتقد إلى استراتيجية ديبلوماسية شاملة للشرق الأوسط وليس بالنسبة للعراق فحسب. وأضافت خلال إفادتها أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ أن انعدام التخطيط الإستراتيجي الحقيقي أدى إلى تأزم الوضع في العراق وتراجع قدرة الولايات المتحدة على التأثير في مجريات الأمور هناك، وقالت:
"لقد وضعنا قواتنا في وضع عبثي بمحاولة منع أعمال العنف التي تقوم بها جميع الأطراف ضد بعضها بعضا، فالسنة يرغبون أن نحميهم من الشيعة، والشيعة يرغبون أن نبقى على الهامش كي يسيطروا هم على السلطة، وكلا هما منقسم على نفسه، أما شبكة القاعدة فتستغل الوضع لتجنيد من سيكونون بمثابة أسامة بن لادن في المستبقل، بينما يزداد نفوذ إيران في المنطقة أكبر بكثير مما كان عليه خلال قرون ".

ويقول غراي سيك مدير معهد الشرق الأوسط في جامعة كولومبيا إنه لم يتضح بعد مضمون استراتيجية الرئيس بوش تجاه إيران ، غير أنه يبدو أن التصعيد يهدف إلى تحقيق هدفين:

" الهدف الأول هو تغيير الموضوع الرئيسي المتداول حاليا وهو العراق الذي يوجد في حالة تجسد الكارثة ، وصرف الإنتباه عنه نحو إيران لمجرد تغيير الموضوع".

وأضاف البروفسور سيك أن الهدف الثاني على ما يبدو هو محاولة استعادة دعم الدول العربية السنية التي تشعر بالقلق تجاه تزايد النفوذ الإيراني في العراق وإنزعاجها من إقامة حكومة ذات أغلبية شيعية موالية لإيران بدعم من الولايات المتحدة:
"هي محاولة لإقامة تحالف جديد، إذ إن أصدقاءنا يشعرون بالقلق ويتساءلون عما نفعله هناك، وقد وجهوا إلينا بالفعل اللوم لتقوية الشيعة وتحميلهم المسؤولية في الشرق الأوسط".

مواضيع ذات صلة:

الجيش الأميركي يؤكد ما أورده "راديو سوا" حول اختطاف ومقتل جنود أميركيين في كربلاء

XS
SM
MD
LG