Accessibility links

logo-print

بيرنز يقلل من احتمال الخيار العسكري ضد إيران ويطرح الحل الديبلوماسي


عبر وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية نيكولاس بيرنز عن اعتقاد واشنطن بإمكانية حل الأزمة مع طهران ديبلوماسيا مؤكدا أن كل الخيارات المتعلقة بإيران هي مطروحة على طاولة البحث.

وقال بيرنز في حديث إلى الإذاعة الوطنية الأميركية NPR: "كنا واضحين جدا، نحن لا نريد تجاوز الحدود الإيرانية وضرب إيران كما هو الوضع القائم في العراق حاليا".

مما يذكر أن حكومة الرئيس بوش حذرت إيران مرارا من مغبة تأجيج أعمال العنف في العراق كما أن القوات الأميركية المرابطة في العراق اعتقلت عددا من المسؤولين الإيرانيين خلال غارات بدأت في شنها في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتحدث بيرنز عن اعتقال عدد من الأشخاص في العراق يعتقد أنهم يقدمون متفجرات متطورة الصنع لمجموعات من المقاتلين الشيعة الذين يستخدمونها بدورهم ضد أهداف وجنود أميركيين.

وردا على سؤال حول تورط إيران بالهجوم الذي استهدف أحد المباني الحكومية العراقية في مدينة كربلاء في 20 يناير/ كانون الثاني من قبل مقاتلين تخفوا بارتداء بزات جنود أميركيين والذي أدى إلى مقتل خمسة جنود أميركيين، قال بيرنز إن الولايات المتحدة ستحاول أن تبحث عن المسؤولين عن هذه العملية وتوقيفهم. إلا أن بيرنز لم يحدد هوية هؤلاء الذين قاموا بالهجوم.

وحول الدور الإيراني في العراق أكد بيرنز أنه يمكن تفادي الخيار العسكري ضد إيران معبرا عن اعتقاده بأن الطرق الديبلوماسية يمكن أن تحل هذه المشاكل على حد قوله.

واعتبر بيرنز أن على إيران أن تفهم أنه لا يمكنها التفاوض حول الوضع في العراق وهي تسعى في الوقت ذاته إلى فرض وضع من الهيمنة دون أن تقابل برد فعل ما من قبل الدول العربية المعتدلة والولايات المتحدة.

وختم بيرنز قوله "نحاول أن نقنع الإيرانيين بأن أفضل ما يخدم مصالحهم هو الجلوس إلى طاولة الحوار مع الولايات المتحدة، إذ أن هذا هو الأساس الذي ترتكز إليه السياسة الأميركية".
XS
SM
MD
LG