Accessibility links

منتج ترويجي يثير الذعر في مدينة أميركية


أثارت حملة تسويق إعلانية الذعر في مدينة بوسطن الأميركية الأربعاء ما أدى إلى إغلاق جسور وطرق رئيسية ووضع مئات الشرطة في حالة تأهب تام.

وقالت شبكة تلفزيون تيرنر برودكاستنغ وهي تعتذر عن أكبر تأهب أمني في بوسطن منذ هجمات 11 سبتمبر أيلول إنها وضعت أجهزة الكترونية عند الجسور ومناطق أخرى للترويج لرسوم كاريكاتير متحركة.

وتعاملت الشرطة مع لوحات الإعلانات الالكترونية الصغيرة التي تعمل بالبطارية على أنها قنابل بدائية محتملة.

وقاد اكتشاف أول لوحة إعلانات على جسر الشرطة إلى وقف حركة المرور في ساعة الذروة الصباحية عند تقاطع طريق سريع شمالي بوسطن وإيقاف خط قطارات ومحاصرة منطقة ونشر فريق لإبطال مفعول القنابل لتفجيرها.

وبحلول الظهر عثر على تسعة أجهزة مريبة أخرى. وجندت السلطات فرق طواريء وضباط اتحاديين ومئات من أفراد الشرطة وحرس السواحل الأميركي بينما تم تجميد حركة المرور في أجزاء من المدينة.
وكانت لوحات الإعلانات التي وضعت داخل إطارات بلاستيكية داكنة تتألف من أضواء متقطعة متصلة بلوحة دائرة الكترونية لعرض صور رسوم متحركة للترويج لعرض في شبكة تيرنر للرسوم المتحركة.
XS
SM
MD
LG