Accessibility links

logo-print

مقتل ستة وإصابة 70 في تجدد الاشتباكات بين فتح وحماس في غزة


قتل ستة أشخاص في اشتباكات عنيفة اندلعت الخميس بين أفراد من حرس الرئيس الفلسطيني محمود عباس وعناصر من كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحماس، في قطاع غزة، بعد يومين على الاتفاق على وقف الاقتتال الداخلي. وأكدت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إصابة 70 شخصا آخر بجروح.

وأفادت المصادر الأمنية أن الاشتباكات وقعت عندما اعترض أفراد القسام موكبا لقوات حرس الرئيس عباس على طريق صلاح الدين الواصل بين جنوب وشمال قطاع غزة مقابل مخيم البريج وسط القطاع.

وأكدت حركة فتح والوفد الأمني المصري في غزة أن الموكب كان يضم شاحنات محملة بمساعدات من الخيام والغرف المتنقلة قدمتها دولة الإمارات إلى السلطة الفلسطينية ودخلت قطاع غزة عن طريق مصر. وقام عناصر من حماس بالاستيلاء على شاحنتين من الموكب، متهمين فتح بإدخال أسلحة إلى القطاع.

ودان مسؤول الوفد الأمني المصري اللواء برهان جمال حماد الهجوم على الموكب وحمل مسؤولية اندلاع الصدامات للجهة التي نفذت الهجوم على القافلة.

بدورها حملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس مسؤولية التفجير المقصود والمتعمد للوضع في قطاع غزة.

وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية في بيان إن الرئاسة تدين بشدة التفجير المقصود والمتعمد الذي قامت به حركة حماس والميليشيات التابعة لها تحت دعاوى كاذبة مثل الزعم بوجود سلاح تابع للحرس الرئاسي داخل الشاحنات التي تم الاعتداء عليها، وان كان في حق الرئاسة ان توفر كل احتياجات الأجهزة الأمنية بما فيها الأسلحة وفق ما جاء في البيان.

واعتبر البيان ما حدث عملا من أعمال القرصنة والتفجير المتعمد للوضع لأغراض مبيتة لدى من أمر باعتراض الشاحنات وإطلاق النار على مواقع متعددة من مواقع السلطة. كما حذر أبو ردينة من المضي في هذا العمل التفجيري.

وكانت الاشتباكات اندلعت في وسط قطاع غزة وامتدت إلى مدينة غزة وشمال القطاع في اخطر خرق للهدنة بين فتح وحماس منذ دخولها حيز التنفيذ فجر الثلاثاء. وقالت مصادر طبية إن خمسة من الجرحى في حال الخطر وبينهم ثلاثة من أفراد حرس الرئيس.

وقتل أربعة من الحرس الرئاسي في المواجهات التي دارت في وسط القطاع مع أفراد من كتائب عز الدين القسام. وكان أول القتلى عرفات المشلح (24 عاما). وقتل شخص في مخيم جباليا شمال مدينة غزة يدعى أسامة الشمالي (23 عاما) وأصيب أكثر من 13 بجروح في مواجهات بين عناصر من الاستخبارات الفلسطينية وعناصر من حماس.

وأفاد شهود عيان أن عناصر حماس استولوا على موقع للاستخبارات الفلسطينية في جباليا وقاموا بإحراقه.
وامتدت الاشتباكات إلى مدينة غزة حيث وقعت صدامات عنيفة في حي الزيتون وتل الهوى. وقتل فلسطيني سادس عضو في القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية وتسيطر عليها حماس، في تبادل لإطلاق النار في مدينة غزة.

واتهم المتحدث باسم فتح توفيق ابو خوصة حماس بانتهاك الاتفاق وقال إنها نصبت كمينا لقوات حرس الرئاسة وفتحت النار عليهم.

في المقابل، وجهت حماس الاتهام ذاته إلى فتح بعد أن تعرض اثنان من متحدثيها لهجوم من قبل مسلحين مجهولين الخميس.

مراسلة "راديو سوا" ألفت حداد والتفاصيل من غزة:
XS
SM
MD
LG