Accessibility links

logo-print

عباس يدعو إلى وقف فوري للقتال الدائر بين حركتي فتح وحماس في قطاع غزة


دعا الرئيس الفلسطيني إلى وقف فوري للقتال الدائر بين ناشطي حركتي فتح وحماس التي اندلعت اعتبارا من بعد ظهر الخميس في الوقت الذي أعلن مسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية أن سبعة اشخاص قتلوا في الاشتباكات المسلحة الدائرة منذ فجر الجمعة بين عناصر الأمن الفلسطيني وفتح من جهة والقوة التنفيذية وكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس من جهة أخرى في قطاع غزة.
وبذلك ترتفع حصيلة الاشتباكات التي اندلعت بعد ظهر الخميس في غزة إلى 18 قتيلا و185 جريحا إثر انهيار الهدنة التي كانت دخلت حيز التنفيذ فجر الثلاثاء.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاسعاف في وزارة الصحة قوله إن عدد القتلى ارتفع إلى 18 شخصا إضافة إلى إصابة 185 آخرين بينهم عدد كبير في حالة خطرة أو حرجة.
واوضح حسنين أن عددا من المصابين نزفوا حتى الموت في المكان دون أن تتمكن سيارات الاسعاف من الوصول اليهم بسبب الاشتباكات العنيفة الدائرة في مناطق مختلفة في مدينة غزة وشمال القطاع.
وذكر ان سيارات اسعاف تعرضت لاطلاق النار عدة مرات من مسلحين اثناء قيامها بمحاولة اسعاف الجرحى.
من ناحية أخرى، أعلن متحدث باسم القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية الجمعة ان عناصر القوة التنفيذية سيطرت على اربعة مواقع لقوات الامن الفلسطيني في شمال قطاع غزة.
وصرح اسلام شهوان المتحدث باسم القوة التنفيذية لوكالة الأنباء الفرنسية بأنه تمت السيطرة على موقع القوة 17 التابعة لامن الرئاسةفي منطقة التوام في شمال قطاع غزة وعلى مقر المخابرات في جباليا ومركز شرطة الاستخبارات العامة في منطقة الشيخ زايد شمال القطاع وعلى مقر للأمن الوقائي في بيت لاهيا.
واوضح أن قواته تمكنت من إعادة السيطرة على مباني الجامعة الاسلامية في منطقة تل الهوى بغزةلكنه أشار إلى أن مجمع الوزارات الذي يضم مباني وزارات الخارجية والتخطيط والمالية في تل الهوى لازال تحت سيطرة أمن الرئاسة.
وبعد أن نفى اعتقال قائد القوة التنفيذية في قطاع غزة أبو عبيدة جراح أو قائد القوة في مدينة غزة يوسف الزهار، أكد ان مسؤولا في القوة التنفيذية في منطقة وسط القطاع قد اعتقل من قبل عناصر في الامن الوطني.
على صعيد آخر، أفادت مصادر في المخابرات العامة الموالية لفتح ومصادر طبية فلسطينية أن مسؤولا كبيرا في المخابرات قتل خلال هجوم مسلح على مقر المخابرات في شمال قطاع غزة اليوم الجمعة.
وقالت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصدر في المخابرات العامة أن العميد عبد القادر اسليم البالغ من العمر 55 عاماقتل اثر اصابته بعدة اعيرة نارية أطلقها مسلحون من كتائب عز الدين القسام التابعة لحماس والقوة التنفيذية التابعة لوزير الداخلية خلال هجوم نفذوه على مقر المخابرات في جباليا شمال قطاع غزة. وأكد مصدر طبي ان جثة اسليم نقلت إلى مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا.
من جهة ثانية أكد مصدر أمني أن القوة التنفيذية وعناصر القسام سيطروا على مركز حفظ النظام والتدخل التابع للشرطة الفلسطينية قرب ستاد "اليرموك" في مدينة غزة.
واوضح شهود عيان انه تم اطلاق قذائف ونيران على المركز الذي يضم موقع لتدريب الشرطة قبل اقتحامه والسيطرة عليه.
XS
SM
MD
LG